*محمد صلاح..فان باستن..التاريخ يعيد نفسه..!: *لمجلة فرانس فوتبول هل تتذكرون:

كتب :طلال العولقي
محمد صلاح..الفرعوني الذي أحال مسرح الأحلام إلى كوابيس لن تمحى من ذاكرة كل منشستراوي..
هاتريك هي الأكثر ندرة في هذا الملعب التاريخي مسرح الأحلام..
قبل يوم من نهاية التصويت على الفائز بالكرة الذهبية يضع صلاح بهكذا جنون مسؤولي مجلة فرانس فوتبول في موقف محرج و يهدد أكثر كرتهم التي تجد الجدل دائما من نصيبها…
هنا ساحاول أن اساعد القائمين على اختيار صاحب الكرة الذهبية وساعيد لهم من التاريخ كيف لمباراة أن حولت مسار الكرة الذهبية..
مباراة واحدة فقط فما بالنا بما يقدمه محمد صلاح هذا الموسم..
المتابع الكروي يتذكر أن أفضل لاعب وحائز الكرة الذهبية عام 1992 هو الهولندي ماركو فان باستن نجم ميلان وقتها…
باستن الذي كان مصابا واضاع على منتخب هولندا فرصة التأهل الى نهائي يورو 1992 عندما تسبب بركلته الترجيحية التي اضاعها أمام الدنمارك في نصف النهائي في خروج حامل لقب اليورو 88..
باستن مر في عام 1992 بموسم سيء وإصابات بالجملة لكن في مباراة ميلان بدوري الأبطال أمام فريق يدعي جوتنبيرج السويدي وحارسه الشهير رافانيللي سجل باستن أربعة أهداف وهي سبب اختيار باستن بالكرة الذهبية وقتها رغم أن برشلونه أحرز اللقب الأوروبي وقتها بركلة حرة لكومان المدرب العالي في شباك سامبدوريا الايطالي ولم يكن ميلان في ذلك العام في مستواه ومع ذلك اقتنتعت المجلة الفرنسية بسوبر هاتريك باستن رغم أن الخصم ليس قويا..
اليوم محمد صلاح يسجل هاتريك أمام أنظار العالم في قمة انجلترا وفي ملعب اليونايتد ويصبح أول لاعب يسجل هاتريك محليا في تاريخ اليونايتد الطويل في الدوري الانجليزي القوي…
ما فعله صلاح اليوم اكبر مما فعله باستن وقتها فهل تملكون قراركم بأيديكم وتكونوا شجعانآ وتعملون بما فعلتم سابقا وتجعلون من الهاتريك المصاحب بتألق غير عادي هذا الموسم والمواسم السابقة لأسطورة ليفربول الحية سبيلا لإعطاء محمد صلاح الكرة الذهبية فرباعية في جوتنبيرج السويدي لا توازي هاتريك في ملعب مان يونايتد والفوز بخماسية..!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: