أحمد حمادة يكتب: إلغاء مد حالة الطوارئ. المعني والمغزي

قرار السيد رئيس الجمهورية الذى أصدره أمس يعتبر خطوة جديدة على طريق نجاحات «الجمهورية الجديدة» و«حياة كريمة» و«الحرب على العشوائيات» ومكافحة «التعديات على الأراضى الزراعية» و«البناء على اراضي من املاك الدولة» والاستيلاء عليها. 

ولكن الأهم والمهم الآن.. هو «قانون البلطجة» الذى قد يفوق في أهميته وتفعيله « قانون الطوارئ»، لأن جرائم النفس والقتل والتحرش والسرقة بالإكراه، كل هذا يحتاج إلى قانون يحافظ على الأمن العام، ويجب على الدولة اتخاذ إجراءات رادعة من أجهزتها المختصة ضد من يفكرون فى زعزعة الاستقرار، وأمن الوطن على حساب قانون تم إلغاءه، وإلا سيصبح إلغاء «حالة الطوارىء» بابا لكل من تسول له نفسه فعل ما يريد دون خوف من عقاب، فلابد من الأخذ فى الاعتبار بأن «قانون البلطجة» أهم وأجدر لمن يريد حياة كريمة وآمنة له ولأسرته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: