الهند تختبر صاروخا قادرا على حمل رؤوس نووية

اختبرت الهند صاروخا باليستيا عابرا للقارات يمكنه حمل رؤوس نووية، بمدى يصل إلى 5 آلاف كيلومتر، من جزيرة قبالة ساحلها الشرقي.

وأعلنت الحكومة الهندية في بيان أمس الأربعاء، عن أن الإطلاق الناجح يتماشى مع “سياسة الهند بامتلاك حد أدنى موثوق من الردع، وعدم البدء في شن الهجمات”.

وذكر البيان أن الصاروخ، وهو من طراز “آجني-5″، سقط في خليج البنغال “بدرجة عالية من الدقة”.

ودفعت ترسانة الصين القوية من الصواريخ نيودلهي إلى تحسين أنظمة أسلحتها في السنوات الماضية، ويعتقد أن صاروخ “آجني-5” قادر على استهداف جميع أراضي الصين تقريبا.

وتستطيع الهند بالفعل استهداف أي منطقة داخل باكستان المجاورة، عدوها اللدود الذي خاضت ضده 3 حروب منذ حصولها على الاستقلال من بريطانيا عام 1947.

وتعمل على تطوير منظومتها النووية والصاروخية متوسطة وطويلة المدى منذ تسعينيات القرن الماضي، وسط منافسة استراتيجية متزايدة مع الصين.

ونشبت أزمة بين نيودلهي وبكين العام الماضي بسبب منطقة لاداخ الحدودية، والمتنازع عليها منذ فترة طويلة. وتشك الهند بشكل متزايد في جهود الصين لزيادة نفوذها في المحيط الهندي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: