أخبار مصر

مستشار السيسي: مصر أنفقت 400 مليون دولار لتوفير لقاحات كورونا

أكد مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة والوقاية، محمد عوض تاج الدين، أن الدولة المصرية أنفقت 400 مليون دولار لتوفير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا للمواطنين المصريين.

وأوضح تاج الدين، أنه تم تنوع مصادر الحصول على اللقاحات منذ فترة طويلة بدعم رئاسي وتمويل حكومي من خلال التعاقد للحصول عليها من مختلف المصادر، سواء اللقاح الصينى، أو “أسترازينيكا”، أو “جونسون آند جونسون”، وكذلك من التحالف العالمى للقاحات.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “هذا الصباح”، والذي يعرض على قناة “إكسترا نيوز”، أن توفير اللقاحات ساهم في حصول عدد كبير من المواطنين عليها، متابعا: “نطمح وفق الخطة للوصول إلى 40 مليون مواطن حصلوا على الجرعة الكاملة سواء جرعتين أو جرعة واحدة، وتم توزيع 25 مليون جرعة كاملة، سواء من له جرعة واحدة أو جرعتين، حتى الآن، وعدد الجرعات التي تم توزيعها 35 مليون جرعة.

وتابع مستشار رئيس الجمهورية: “نهدف لحصول 40 مليون مواطن على اللقاح يعنى حوالي 80 مليون جرعة، لآن اللقاح عبارة عن جرعتين أو تقل قليلا إذا تم وضع في الحسبان لقاح “جونسون” بجرعة واحدة. وتنوع مصادر اللقاح جعل الدولة توفر عددا كبيرا في ظل النقص العالمي. 5% من القارة الإفريقية حصلوا على اللقاح، وبالتالي تنوع اللقاحات كان أمرا مهما من أجل توفير أكبر قدر ممكن من اللقاحات، خاصة أننا أمام هدف قومي وهو تطعيم 40 مليون مواطن مع نهاية العام”.

وأشار الدكتور محمد عوض تاج الدين إلى أن الدولة تسعى إلى تصنيع اللقاحات، وتم الاتفاق مع بعض الشركات للتصنيع حتى تكون مصر مصدر من مصادر توفير اللقاحات من أجل حاجة مصر أولا، ثم حاجة إفريقيا ثانيا، والمنطقة كلها ثالثا”.

وحول ما يتردد عن إمكانية استخدام سم العقرب في العلاج من كورونا، أكد مستشار الرئيس، أنه “يجب في البداية قبل الحديث عن هذا التأثير علينا إجراء اختبارات علمية إكلينيكية موسعة مدعمة، ويتم تجربتها على عدد من الأشخاص، ودراسة التأثير الإيجابي والسلبي، ويكون أمامنا إحصاء طبي ومعلومات واضحة سواء كان دواء أو عقارا جديدا وغيره.. ولما يظهر هذا الأمر بشكل علمي ويتم نشره في مجالات طبية وبشكل موسع، في هذا الوقت يمكن أن نتحدث عن هذا التأثير، وسم العقرب سام وقد يسبب الوفاة، والدولة ووزارة الصحة لم تتحدث عن هذا الأمر، وبالتالي البعض قد يتأثر بهذا الكلام بشكل خطأ، ولذلك علينا المتابعة بشكل علمي وطبي دقيق قبل الحديث عن هذا الأمر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى