السبت , نوفمبر 28 2020

كأنني أخوض حرب سجال ….قصيده للشاعر قاسم الذيب

الصوت ينبعث من بين همهمة رواد المقهى
ففهمت حينها أن المغنية
كانت تموسق الحب بلحنها الانثوي ..
.
المتعة أنني حين أسير أو أجلس
أو حتى أنام
اتهجى حروفكِ كأنني اخوض حرب سجال
أعبث بالمعاني
فأخرج عن ما أريد رسمة ..
.
كل الأزقة حينها تكشر عن أرصفتها
وتعاكس النساء اللواتي أتين للتو
ليشربن الشاي على قارعة المقهى
مع عشّاقهن الشعراء ..
.
أومأت يا حبيبتي للنادل أن إرفع صوت المذياع
فأغنيتي الأثيرة حين تمرين تهتف لكِ
وتخط حروف الغزل على لافتات الطريق ..
.
الشارع من بدايته
وحتى انعطافتة الأفعوانية الى الشمال ،
القلب
والرئيسن الأنيقين
وأنا والأسطورة وحكايا الألف ليلة وليلة
الملوك الثلاثة
حتى الملوك الثلاثة
تلا قفوها
كما كانوا قد تلاقفوها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: