الأحد , ديسمبر 6 2020

الخطايا….قصيده للشاعر أحمد عمر الشيخ

أحبكِ أعلمُ ؟!! لكننيْ قد أخونْ

…..
أحمد عمر شيخْ
أسمرا -دولة إرتريا
………………….
إلى
أنثى عاريه

***

رغم جهْدِ الظنونْ
رمادُ الأماسيْ البعيده
عندَ جسّرِ القصيده
وقفتُ
لاأُباليْ
أُباليْ
ملابسُكِ الداخليَّه
ملمسُ سرَّتُكِ الدائريَّه
” …….”
مشطُكِ الأحمر العاجيّْ
حذاؤكِ البنيّْ
أهدابكِ / الكُحلُ
أناملكِ / الكستناءْ
والمشجبُ العاريْ
رعشةُ ضمَّتكِ واللقاءْ
***
وحاليْ
لونُ ارتحاليْ
الرَّغباتُ شريده
” * مهلاييلُ “
يبريْ رماحَ القتالِ
يبيدُ الشياطينَ
حمَّى الدِّماءْ
والماردُ العابثُ / اشتعاليْ
صراعُ الدُّمى
إفْكُ الجواريْ
مذبحُ الكهنوتِ
السيفُ المُفدَّى
” داعشْ “

انتهاكُ انسانيتيْ
وانشغاليْ
مسرحكِ الغامرِ الصَّحو
الحروفُ الجديده
شخوصُ الدَّراما العتيده
” *بودلير”
” *أزهارُ الشرّ !!”
والجنسْ
ياخليله
اللحظاتُ السعيده
في الدُّجى
العناقيدُ
عمريْ
تدلَّى
على شاطئيكِ
نوارسُكِ البيضُ
بوحُ السَّنا
دفاترنا
والدُنى
سطوريْ الدفيئه
والمتونْ / الهينماتُ الخبيئه
سِفْرُ الحبيبه
الليالي النجيبه
ضفافُ النَّدى
والفتونْ
رياح التردِّيْ
جزريْ ومدَّيْ
السُّكونْ
بداياتنا
رقصُ الغوانيْ العِذابْ
الفنونْ
والسَّرابْ
عربداتُ الرؤى
النَّهرُ فيضُ المنونْ
رقرقاتُ المساءِ الشفيفْ
لثغتكِ / النجوى
الكلامُ الحنونْ
ياامرأتيْ
يداكِ ينابيعُ حلميْ
أمدُّ بساطيْ
عطورُ الخريفِ
غيثُ المزونْ
وحشتيْ
رفيقة همِّيْ
يرتاحُ صدريْ
أمرِّرُ …!!
على ناهديكِ
منِّيْ إليكِ
شغافُ الحِدا
اكتظاظُ الجموعِ / اللُّحونْ
***
المسافةُ بينيْ وبينكِ
حدودُ النصَّالْ
والوِصالْ
أبعدُ / أقربُ
ماقد يكونْ
***
أحبُّكِ أعلمُ
غيهبٌ مِنْ حنينْ
تضجُّ الدَّواخلُ
القوافلُ
حالكاتُ القذى
والسِّنينْ
***
أنثايَ أنتِ
والخباءُ فنونْ
ظباءُ الخليقه
شدو الحقيقه
ملاءتكِ
الجسدُ النائمُ المتخفِّيْ
جِواريْ
والحواريْ
لعبُ الصغارِ
البراءةُ
وانهمارُ الأتونْ
متاهةُ قلبٍ
أنينْ
نارٌ تلظِّيْ
حبيبة روحيْ
سامحينيْ
أحبُّكِ أعلمُ لكننيْ حتماً
….
قد اخونْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: