الخميس , نوفمبر 26 2020

فكرت بأن أكتب شعرا….قصيده للشاعر طارق عاشور

هو من يبتدئ الخلق وهم من يخلقون الخاتمات!
هو يعفو عن خطاياناوهم لا يغفرون الحسنات!
هو يعطينا الحياة وهم يمنون علينا بالوفاة!
فاتقينا وعملنا الصالحات والذين انغمسوا في الموبقات!؟
وماذا غير نور الفجر بعد الظلمات؟
أن الحق مات؟!لم يمت بل هو آت
!! أنا لا أ كتب الأشعار فالأشعار تكتبني ،
وقبل أن يوحي لي قصيدتي ،
أعترف الآن لكم بأنني كذاب
أخدعكم بالجمل المتمتمه
وأدعي أني على صواب
وها أنا أبرأ من ضلالتي وقولوا معي اغفر و تب يا تواب
قلت لكم إن فمي في أحرفي مذاب
لأن كل كلمة مدفوعة الحساب
وكلها مؤمنة تحكم بالكتاب ولاتسجد للأنصاب و ها هو الشعر يطرق الباب مع مسيلمة فعاد مهزوما بلا مقاومة
يا ناس لا تصدقوا فإنني كذاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: