الأحد , نوفمبر 29 2020

أيمن عبد المجيد يكتب علي الفيس ….خلاصة ظهور المستشار أحمد الزند المتكرر في برامج محددة خلال الفترة الأخيرة..

وزير العدل يشعر بقلق شديد من أن يتم الإطاحة به في التشكيل الوزاري الجديد، والرجل كان يستقوي بنادي القضاة وقد ترك رئاسته، وأختبره القضاة في موقع المسؤولية، فتحول من موقع رئيس النادي المطالب بالحقوق إلى الوزير المسؤول عن تنفيذ ما كان يزايد به على وزراء سابقين، ومن ثم خروجه من الوزارة يُذهب عنه بريق السلطة، ويعرضه لفتح ملفات قد تسيئ إليه، فسعى للظهور المتكرر في برامج يثق في أن مقدميها سيخدمونه ويسهمون في تجميل صورته بمنحه فرصة للتنصل من تصريحاته المدمرة والطبقية المناهضة لكل مبادئ ثورتي 25 يناير و30 يونية، مثل الزحف المقدس لابناء القضاة، وللاسف الزملاء لا يواجهونه لان اللقاءات تجميلية قبل التعديل الوزاري، وإذا به كلما خرج في لقاء تجميلي يُنطق الله لسانه بما يورطه في أزمة جديدة بتصريح صادم..
لذلك على نواب الشعب في البرلمان تحمل مسؤولياتهم برفض هؤلاء الوزراء الذين بمثلون عبء على الدولة ، فهم يعتقدون أنهم من أتوا بالرئيس ومن حقهم حزء من كعكة النظام البلد في حاجة إلى حكومة كفاءات تكنوكراط يساعدون الرئيس على العبور بالدولة من عثرتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: