ثقافة وفنون

عصافيري .. للشاعرة : رواء علي

في الربيع غائبة
احلامي فاقدة اﻻصابع
مدينتي من بعيد رغبة تجتاحني في المجيء
يسارا. الدوران لخلفي يعتقلني
عجز معاق
الوقوف في محطتي يحتضر
من وراء الرعد
الهواء استنشقه بياض من الثلج
اسمع صوت العصفور. ضائع يشدو مسراته اﻻخيرة
أرتدي أجمل اثوابي الحرير
يداعبني النسيم نتﻻقى عاشقين بالصدفة
اصافح الغيمة التي رحلت مشتعلة في العطاء
اهبطي أناديها:
واستريحي في موجي الهارب
الوضع ﻻزال يكابر. مستقر
اريد. مسك الزهرة
سئمت الرمادية في المغيب
و صديقي العصفور ينشد ﻻينشد مكسور العنق
يزمجر
رائحة العود تحتفي بليلتي القمرية
شهريار المجنون
و. شهرزاد تطاوعه مشتهاة مثل رائحة القرنفل
ليلتها مختلفة
مليئة الإبتسامات بتلك العيون
ووجهي النظر
يبكي خفاءه لحين العودة
ربما. لن يعود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى