الأحد , نوفمبر 29 2020

شهد وزير النقل افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي للنقل البحري واللوجستيات “مارلوج 5” “

كتب : إبراهيم جابر إبراهيم

شهد  الدكتور سعد الجيوشي وزير النقل اليوم افتتاح  فعاليات المؤتمر الدولي للنقل البحري واللوجستيات “مارلوج 5″   ” نحو موانئ ذكية”
والذي  ينظمه  مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل البحري ومعهد تدريب الموانئ التابعين للأكاديمية العربية وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للموانئ  (IAPH) ومؤسسة ميناء فالينسيا أسبانيا و هيئة قناة السويس و ينعقد المؤتمر تحت رعاية  كلا من الدكتور/ سعد الجيوشي وزير النقل والدكتور / نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية.
صرح الدكتور سعد الجيوشي  ان المؤتمر يهدف الي  تجميع ابرز  المتخصصين والمهتمين  بالنقل البحري وتكنولوجبا النقل و يشارك فى المؤتمر عدد من الدول العربية والأجنبية.
مضيفا  ان اهم محاور المؤتمر تتمثل فى  (اتجاهات الموانئ الذكية-الأبتكارات والتحديات – خدمات وتشغيل الموانئ الذكية –  تكنولوجيا نظم النقل والإمداد الذكية – ادارة الموانئ الذكية – التنمية والسياسات الاقتصادية والمالية – اللوائح والقوانين – الإدارة البيئية بالموانئ الذكية- التعليم والتدريب لأعمال النقل البحري. البنية التحتية  
 وقد بدأ  المؤتمر  بكلمات لكل من الدكتور سعد الجيوشي وزير النقل والدكتور اكرم سليمان رئيس اللجنة المنظمة عميد معهد تدريب الموانئ والدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري رئيس المؤتمر والمستشارة الدكتورة دينا الظاهر مدير ادارة النقل والسياحة بجامعة الدل العربية  والدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة

ويطيب لى أن أرحب بحضراتكم فى إفتتاح مؤتمر مارلوج الخامس  الذى تنظمه الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى من خلال معهد تدريب الموانئ ومركز البحوث والإستشارات لقطاع النقل البحرى وذلك بالتعاون مع الإتحاد الدولى للموانئ والمرافئ البحرية ومؤسسة فالينسيا الأسبانية وهيئة قناة السويس .
والحقيقة أن هذا المؤتمر يعد نموذجا للتعاون الفعال فى عدة إتجاهات : فهو يمثل تعاونا خلاقاً بين جهات أكاديمية وجهات تطبيقية كما أنه يفتح أفاقاً للتعاون الفعال بين جهات وطنية من جهة وجهات أقليمية ودولية من جهة أخرى، بالإضافة الى أنه يتضمن أكبر حشد من أبرز الشخصيات والمهتمين فى مجالات النقل البحرى والموانئ واللوجيستيات وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات فى تلك المجالات ولعل هذا يمثل فرصة مناسبة للتواصل بين هذه المجموعة من الخبراء الدوليين والمسئولين عن مختلف القطاعات بوزارة النقل للإستفادة من خبراتهم فى تطوير منظومة النقل واللوجيستيات فى مصر .
 ولقد حالف القائمين على تنظيم المؤتمر التوفيق  فى إختيار موضوعه والذى يمثل أحدث تطوراً فى إدارة الموانى واللوجيستيات .
والحقيقة أن التطور الذى وصلت إليه الموانى هو حصيلة الثورة التى أحدثتها الحاويات وكذا الثورة التكنولوجية و المعلوماتيه .
 حيث أدت ثورة الحاويات الى تطبيق إقتصاديات الحجم فى بناء السفن وتطور الأجيال المتعاقبة من سفن الحاويات ، وتغيير دور الموانئ مما أدى الى ظهور مفهوم النقل متعدد الوسائط واللوجيستيات ولقد أنعكس ذلك على تطوير أنماط الإنتاج حيث أن إستخدام النقل كبير الحجم مكن من تطبيق الإنتاج كبير الحجم مع ما يتضمنه ذلك من تخفيض تكاليف الإنتاج وبالتالى إتساع نطاق الأسواق .
 كما أن الثورة التكنولوجية والمعلوماتية أسهمت فى تطبيق نظم تتبع الحاويات ، وتنفيذ النافذة الواحدة وأنظمة تبادل البيانات إلكترونياً
 (EDI- Electronic Data Interchange ).
ولعل من حسن الطالع أن يأتى هذا المؤتمر فى توقيت تتجه فيه وزارة النقل الى إعادة بنائها الإقتصادى وذلك  بتحويل الهيئات التابعة للوزارة الى هيئات إقتصادية ووضع  إستراتيجية جديدة للوزارة تتضمن السياسات والأهداف والخطط القصيرة والمتوسطة وطويلة الأجل لقطاع النقل بما يخدم إستراتيجية التنمية الإقتصادية والإجتماعية 2030، وبالتالى فإن البحوث المقدمة فى هذا المؤتمر وما ينتهى إليه من نتائج وتوصيات ستكون محل إهتمام الوزارة فى خططها المستقبلية .
     
إن وزارة النقل تهدف الى تنفيذ مشروعات قيمتها تريليون جنيه، وسيتم طرح هذه المشروعات للإستثمار  الخاص المحلى والعربى والأجنبى أما منفرداً أو من خلال مشاركة القطاع الخاص والعام او من خلال (BOT )  .
وتسعى الوزارة جاهدة لتنفيذ برنامج تسهيل التجارة وفقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية بما يخفض زمن بقاء البضائع فى الموانئ المصرية ، وذلك من خلال تطبيق برنامج النافذة الواحدة الذى سيتم تفعيله إعتباراً من 31/3/2016، وتطوير البنية الأساسية لمختلف وسائل النقل وربطها بالموانئ بما يرفع من كفاءة الموانئ المصرية ويحسن موقعها فى مؤشر الكفاءة اللوجيستية ، كما أن الوزارة تستهدف تطوير العنصر البشرى فى قطاع النقل وإزالة العقبات البيروقراطية التى تعوق مسيرته ، فضلاً عن تبنى الوزارة لأول مرة إنشاء منظومة لوجيستية متكاملة تبدأ من جهاز لتنظيم اللوجيستيات وإنشاء شبكة من الموانئ الجافة والمراكز اللوجيستية وكذا تحويل الموانئ المصرية الى موانئ لوجيستية ، تسهم فى خدمة التجارة
و تولد قيمة مضافة وتخلق فرص عمل جديدة ، وتدر دخلاً إضافياً يزيد الدخل القومى وتوفير مصادر جديدة من النقد الأجنبى بما يسهم فى الحد من عجز ميزان المدفوعات.

ولا شك أن تنفيذ هذه الرؤية اللوجيستية لابد أن يتم بإستخدام مكثف لنظم المعلومات وتطبيقاتها ومن هنا تأتى أهمية هذا المؤتمر .
اتمنى لحضراتكم طيب الإقامة فى الأسكندرية ، ولمؤتمركم هذا النجاح والتوفيق والوصول الى توصيات تدعم مسيرة التطور التى تتبناها وزارةالنقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: