الجمعة , نوفمبر 27 2020

مصطفي السعيد يكتب علي الفيس ….تجاوزات الزند السابقة كانت أسوأ من تصريحه الأخير

تجاوزات الزند السابقة كانت أسوأ من تصريحه الأخير، الذي رأى فيه البعض ازدراء للرسول، وهو ليس كذلك، فالزند ازدرى الفقراء أكثر من مرة، وقال ان القضاة أسيادكم، ودافع عن استئثار أبناء القضاة بالعمل في القضاء مهما كانت كفاءتهم ودرجاتهم متدينة، وقال على التوريث انه زحف مقدس، وكرس بيع البنات للأثرياء العرب بمقابل مالي، وانتهك استقلال القضاء واستبق أحكامه، ومتهم بالفساد وتسهيله وكل هذه الإنتهاكات صمتت عليها الحكومة، لكنها أقيل في أهون أعماله، التي تحولت إلى شر أعماله عندما قال “لو النبي هاحبسه” وهي صيغة مبالغة، لها معنى غير حرفي، لكنها كانت القشة التي قصمت الزند.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: