فيس وتويتر

عمر حشيش يكتب …هوا لما الرئيس يقول : إحنا عمرنا ماتآمرنا على أحد ولن نتآمر، ولا قتلنا حد ولن نقتل ولا خونا أحد ولن نخون وهانفضل نبنى ونعمر ونصلح، واذا كان ده يرضى ربنا، يبقى اللى يقدر على ربنا يقدر علينا

هوا لما الرئيس يقول : إحنا عمرنا ماتآمرنا على أحد ولن نتآمر، ولا قتلنا حد ولن نقتل ولا خونا أحد ولن نخون

وهانفضل نبنى ونعمر ونصلح، واذا كان ده يرضى ربنا، يبقى اللى يقدر على ربنا يقدر علينا 

فاهمين يعنى ايه ده , ان مصر شعبا وقياده مصممه انها تعدى وانها قد بل اكبر من كل التحديات و ايه كمان 

– يعني مابعتناش جيوشنا و طياراتنا تقتل العرب و تدمر جيوش الدول العربيه مهما كان التمن .

– يعني ماصرفناش مليارات الدولارات في خراب الدول العربيه .

. – يعني ماقولناش على شوية ارهابيين مرتزقه فصيل وطني أو معارضه كيوت .
– يعني ماوسخناش إيدينا بإننا نحطها في إيد الصهيونيه و حلف الشيطان ,لتدمير المنطقه مهما كان التمن .
– و إيه بقى كان التمن ؟
حرب اقتصاديه شامله و لوي لدراع مصر ؟ الدولار نط من 7 جنيه ل 18 و السلع أسعارها بقت الضعف ؟
مات الشعب المصري “” لا , الشعب ده مابيموتش ولا بيركع .
– و ايه كمان كان التمن ؟ 
ترسانه اسلحه الجيش الليبي اللي اتنهبت يتنقل معظمها لمصر و أنفاق حركة حماس الإرهابيه تنقل أسلحه و ارهابيين 
هل حصل لمصر انفلات أمني في الشوارع ؟
هل الناس أصابها الخوف ؟ هل المصريين بطّلو يضحكو و ينكتو و ينزلو الشوارع و يفسحو عيالهم و يحبّو و يغنّو ؟ برضه لأ , الشعب ده مابيخافشي ولا بيتهز .
.- باختصار , البلد دي لها كتاب تاريخ لو فردت صفحاته جنب بعض هتغطى دول صنع القرار العالمى , بس موقف مصر في 5 سنين اللي فاتو , موقف الجيش و الشعب , هيتعملّه كتاب تاريخ لوحده , تاريخ تانى, يقول مين هي مصر ؟
ثباتنا و شجاعتنا و مواقفنا و صبرنا و قوة احتمالنا وايدنا النضيفه , كتاب ينفع أوي يكون عنوانه اللي يقدر على ربنا يقدر علينا !! .
مصر أدركت اللعبة جيداً، فهمت أن الصهيونيه العالميه تنفذ مخطط تقسيم الشرق الأوسط كما وضعه الغربيون الأوائل، للاستيلاء على هذا الجزء من العالم، فخرجت من الملعب مبكراً، وأحاطت نفسها بسياج “جديد” من العلاقات الدولية ولكنها صامدة حتى الآن- لكي تفسد أي محاولات لتغيير مقدرات الشرق الأوسط، خرجت من البئر قبل أن تسقط فيها، وإن كانت خرجت بديون وأعباء اقتصادية تثقل كاهلها، فإنها ما زالت قادرة على اتخاذ قرار صحيح، يخالف موقف أمريكا، ويحفظمقدراتها , ويدعم حقن الدماء.
ستبقى مصر الدولة الاكثر وعيا وفهما لحقيقة اللعبة التى راقبتها من بعيد ولم تستدرج إليها بل والتى لم تدفع للاشتراك فى اى من المحاور الكاذبة التى صنعت جميعها لبناء عقبة كبيرة لمصر.. وستعود الدولة الاكثر تأثيرا بالمنطقة ويتأكد دورها من جديد 
حافظ على ثباتك فانت المستهدف
-اذا كان زمن المعجزات قد انتهى فإن الشعب المصري هو المعجزة الخالدة، والذي بسواعده وسواعد أبنائه ورجاله، يتحقق دائما العهد الإلهي بحفظ مصر
-مصر ستبقى عمق الحضارة البشرية كأول دولة مركزية فى تاريخها عبر سبعة آلاف عام بموروثها الحضارى.. وستصبح عمّا قريب هى السياسة والاقتصاد والاجتماع والتاريخ والجغرافيا والمكان والإنسان
مصر مثل طائر العنقاء الأسطوري الذي يُبعث من تحت الرماد ، ويعود من خلف الغيوم ليسطع اسمها من جديد ويزلزل الأرض تحت أقدام العبيد …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى