ثقافة وفنون

مظلومة…..قصيده للشاعر رسمي اللبابيدي

حكي لكم ياسادتي

عن من أراد أهانتي

سأحكي لكم عن سيد
لم يرض غير مهانتي

كي يحمي الإبن الذي
قامت عليه قيامتي

حين ادعى عن ابنه
بالظلم بعد إدانتي

خذني بعطفك سيدي
واقصر علي ملامتي

دعني لأفضح ماجرى
في السر ضمن إفادتي

حتى تكون مجانبا
للعدل بعد شهادتي

لو تستمع ياسيدي
لحكمت لي ببراءتي

وغفرت لي ياسيدي
ذنب الهوى وجهالتي

يا سيدي هذا الذي
قد خان عهد أمانتي

هذا هو ابنك الذي
قد فض عقد بكارتي

سلب الفؤاد ليستقي
كأس الهوى من راحتي

أعطيته حين اشتهى
ماكان ملك ارادتي

حتى إذا بلغ المنى
حين ارتمى بوسادتي

رفع الملابس وانتقي
دررا بجوف محارتي

ومضى كذئب جائع
في الليل ينحر هامتي

أخذ المراد ومااكتفى
حتى استباح كرامتي

وروى الغليل بجرعة
من دمعتي وسلافتي

وارتد عني وافترى
بالزور بعد صراحتي

وأراد لي أن أرتمي
كالطير بعد إصابتي

وأراد قتل أمومتي
وأردت منه حمايتي

فنفى أبوة إبنه
وأراد طمس حكايتي

ونما الجنين وكم بكى
بين الحشا برعايتي

فحملت أوزار الهوى
ورحلت خوف مهانتي

وصبرت خوف فصبحة
تشوب ثوب طهارتي

وعلمت بعدي أنه
قد مل حسن ضيافتي

والتف حول صديقة
قد عربدت في ساحتي

كانت تروم وترتجي
في السر منه خيانتي

فرأى بها مالم يرى
في العيش بعد ملاحتي

يا أيها الرجل الذي
لم يهو غير وسامتي

ماكنت أهوى جاهلا
لم يمتثل لإرادتي

أهواك زوجا فاضلا
في البيت ترفع رايتي

أهواك شهما واعدا
حرا وتحت وصايتي

أنا بنت حواء التي
منها اكتسبت أصالتي

يجري بأرضي كوثر
يسقي العطاش بواحتي

وأبوك آدم لم يزل
في الأسر بعد غوايتي

فقد الهداية والتقى
حين ارتمى بضلالتي

أنا طير حب جارح
والعشق بعض هوايتي

أصطاد أن هب الهوى
رجلا يصون كرامتي

إن كنت تهوى عودة
لتذوق مر حلاوتي

فاجعل وفائك في الهوى
عربون مهر صداقتي

إن جئت ترجو توبة
وجبت عليك شفاعتي

فارجع إلي لتحتمي
في الظل تحت عبائتي

فأنا المليكة في الهوى
والأمر أمر سيادتي

وجزاء فعلك قد قضى
كي تنحني لجلالتي

كي لاتعود لنزوة
نهبت كروم سماحتي

كي ترتمي بسواعدي

وتنال دفء حرارتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى