ثقافة وفنون

اذكرينى……قصيده للشاعر نادي جاد

اذكرينى كلما مر بك الغيمُ 

وانهمرَ المطرْ 
ظَلَلْتُ أرضك بالهوى 
روَّيت حبك بالعبرْ 
تَلاقَينا 
فلا شاء الزمان تَلاقِينا 
ولا شاء القدرْ 
فرضينا بالقلوب تهامست 
حتى يحين بك السفرْ 
الحلمُ مقطوعُ اللسانِ 
والجوى كالنارِ بات يستعرْ 
يا حبيبى, لا تقل عبثا هوانا 
مثل كأسٍ قد كُسرْ 
فإذا أفقنا
لم نجد غير الأمانى 
وتهاويل الصورْ 
نعشقُ الشمسَ فى عليائها 
ونباتُ نحلمُ بالقمرْ
لا تغيبى 
أنت لى بين ظلامِ العمرِ 
سمعى والبصرْ 
أنتِ لى اللحنُ الذي
قد قضيتُ العمرَ
أحلمُ … أنتظرْ 
أنت لى الشمس التى 
أحيت مواتَ القلبِ
وهو يحتضرْ 
حطى بأرضى وأشربى 
كأسَ التلاقى وأن قَصُرْ 
روِنّى من شهدِ حبكِ 
كى يطلعُ الفجرُ ويَخضرُ الشجرْ 
لا تخافى 
فالحبُ مثل الموت قدرٌ 
أحلى ما فيه الخطرْ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى