صورة جديدة من هابل تكشف عن ظاهرة كونية درامية بكل تفاصيلها العنيفة!

تتحول مجموعة كبيرة من السحب إلى نجوم، على بعد ما يقرب من 400 إلى 600 سنة ضوئية، في كوكبة الحرباء الجنوبية.

وإذا نظرت عن كثب باستخدام الأدوات المناسبة، يمكنك أيضا رؤية النجوم في طور التكوين، والمعروفة باسم النجوم الأولية. وأظهرت صورة هابل الجديدة، J1672835.29-763111.64، مضمن في سديم الانعكاس IC 2631 (سديم يضيء مع ضوء النجوم المنعكس؛ IC 2631 مضاء بنجم يسمى HD 97300).

وتتكون النجوم في سحب كثيفة وباردة من الغاز الجزيئي بين النجوم. وهذا الغاز غير موزع بالتساوي؛ يمكن أن تتجمع الكتل الأكثر كثافة بسبب عمليات مثل الرياح النجمية المحلية، التي تدفع الغاز معا. وعندما تكون الكثافة عالية بما فيه الكفاية، يمكن أن تنهار هذه الكتل تحت تأثير جاذبيتها، وتشكل نجما أوليا دوارا.

صورة جديدة من هابل تكشف عن ظاهرة كونية درامية بكل تفاصيلها العنيفة!

وعندما يدور النجم الأولي، تشكل المادة الموجودة في السحابة حول الجسم قرصا. ويندمج قرص المادة هذا في النجم المتشكل، ويتم سحبه من خلال جاذبيته المعززة، والتي تنمو مع اكتساب النجم الأولي الكتلة.

صورة جديدة من هابل تكشف عن ظاهرة كونية درامية بكل تفاصيلها العنيفة!

ومع نمو النجم الأولي، يبدأ في إنتاج رياح نجمية قوية، وتبدأ المادة التي تسقط في النجم الأولي في التفاعل مع مجالاته المغناطيسية، وتتدفق على طول خطوط المجال المغناطيسي إلى القطبين، حيث يتم دفعها إلى الفضاء على شكل نفاثات بلازما قوية.

وتُعرف الرياح والنفاثات باسم ردود الفعل النجمية، وهي تساعد في تفجير المواد من حول النجم الأولي، ما يؤدي إلى إبطاء نموه وفي النهاية قطعه. وعندما يكتسب النجم كتلة كافية لإنتاج حرارة وضغط كافيين في اللب، سيبدأ الاندماج النووي.

ومهما كان الغاز والغبار المتبقي في القرص، فإنه سيشكل أجساما أخرى مثل الكواكب والكويكبات والمذنبات. ولهذا السبب تُرتب كواكب المجموعة الشمسية وحزام الكويكبات بشكل أو بآخر على مستوى مستو.

ولم يتم الوصول إلى J1672835.29-763111.64 تماما في هذه المرحلة بعد. ولا تزال المنطقة المحيطة به مليئة بالغبار، ما يعني أنها لم تتخلص بعد من المواد المحيطة بها.

وعادة، لن نكون قادرين على رؤية النجم الأولي يتوهج وسط كل هذا الغبار، لكن الأطوال الموجية للأشعة تحت الحمراء يمكنها اختراق السحابة، ما يعني أن أداة هابل للأشعة تحت الحمراء يمكنها رؤيتها.

ولوحظ النجم الأولي كجزء من مسح استهدف 312 جسما من هذا القبيل، محجوبا بواسطة السحب الجزيئية الكثيفة. وتشكل النجوم عملية طويلة نسبيا على المقاييس الزمنية البشرية، وتحدث على مدى ملايين السنين، ما يعني أننا لن نتمكن على الأرجح من رؤيتها من البداية إلى النهاية.

ويمكننا معرفة المزيد عنها من خلال تحديد أكبر عدد ممكن من النجوم الأولية، والحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عنها. ثم يدرس علماء الفلك العملية باستخدام هذه النجوم لوضع جدول زمني لتشكيل النجوم، ودراسة كل مرحلة من المراحل بالتفصيل.

لذا فإن J1672835.29-763111.64 هي أكثر من مجرد لقطة لظاهرة مذهلة. وستنضم إلى النجوم الأولية الأخرى في مسح هابل للمساهمة في بناء نموذج أكثر شمولية وتفصيلا لكيفية تطور العملية المذهلة لتشكيل النجوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: