الخميس , نوفمبر 26 2020

كأنني لم أكن يوماً هُنــا كأنني لم أكن يوماً هُنــأك….نص أدبي للكاتبه مروه الملحم

ليسَ مجازاً هذا الذي فكّرنا به سويّـاً البارحة، تفرّج كيف يقفزُ بيننا ويمدّ لسانهُ لي، تفرّج كيف ألوي عنقه انا البنـتُ “سهلةُ الإغاظة”.

يكفي أنني أنفخُ حتّى الدوارِ على أصابعي المحترقة، يكفي أنك تسمّي ياقةَ قميصي بُحيرة، وتغرقُ فعلاً في “شـبـرِ مـاء”. هل كلّ هذا مجاز ؟
القُبلـةُ تشبيـهٌ أحيانـاً، نعم أعترفُ بذلك، يُـسـتَـبـدَلُ بها حنـانُ صبيّـةٍ تحـبّ رجـلاً لـه وجهٌ حزين.
توضعُ توقيعـاً على ابتسامته الغامقة.
يُستبدلُ بها مشهدٌ طويلٌ في حلم يقظة،
ذهبَ للحربِ وأُصيب
خطفهُ قطاعُ طرقٍ وطلبوا فديةً باهظة..
هاجمهُ ذئبٌ واضطرّ للركض سريعاً، هو الكسول جداً
لوى كاحلهُ أثناء مباراة كرة القدم
أو حتى
جرح ذقنهُ أثناءَ الحلاقة
قبلةٌ أثناء شروده موفوعةٌ بدون ضمّة .. تقفلُ جملة الخيال..
.
هذا ماأردتُ مقاطعتكَ لأقوله، لكنّك المستعجلُ دائماً، تغضبُ أسرعَ من إضاءة اللون الأزرق على رسالة “واتس آب”، تنسحبُ كأن خطوط “الانترنت” انقطعت، وصار كلّ شيء ليس مجازاً فقط، بل افتراضيّـاً ……
.
أنا امرأة الجسور
عبرتُ الحربَ كلّها كأنني على جسرِ مرتفع.
عبرتُ حبّـاً يشبهُ فيلم “الـحـبيبيـن علـى الجـسـر”
تقمّصتُ مئة مرةٍ “ميريل ستريب” تلتقطُ يدُ الحبيب صورتها على “جسور مقاطعة كاونتي”
كل شيءٍ يسقطُ مني بسبب أرجحةِ إحدى الحافتين، حتى صوتي سقط في النداء الأخير وأنا أrول “ابــقَ”…
يعتذرُ مني الوقتُ لأنه لم يكفِ كي أجدَ “جسر اللوزية” وألاقيك عليه، يتسلّى معي بنحتِ المفاتيحِ لبيوتٍ لن ندخلها، ونؤدّي معاً رقصةَ عقاربِ الساعة البطيئة، كأننا نملكُ الأبد..
أنا الحاقدةُ الناقمةُ الغاضبة…
أنفعلُ كمن بعثرَت عاصفةٌ مخطوطَ روايته الأولى..
أصابُ بالخيبةِ إن ارتدى بطلُ الفيلمِ ربطةَ عنقٍ بشعة..
أشـتمُ مراسـلي الأخبـار، أصحابَ دور النشـر، خشخشةَ صوتِ الراديو، ألومُ كلّ من لاذنبَ له
فقط لأقول..
أريدُ مسدّساً أضع فوهتهُ على رأس القدر وأصرخ: أنا لستُ راضية..

ياالله، خذ مني الأغاني، خذ الشـعر، خذ كل الحبـرِ الذي أغرقتني به وأرجع لي يومـاً واحـداً أقول فيه مالم أقُلـه.
وأنزلُ عن هذا الجسرِ المتزعزع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: