حوادث وقضايا

س و ج.. خطوات توصيل المحكوم عليه بالإعدام إلى “حبل عشماوى”

أثار حكم محكمة
النقض أمس السبت، بتأييد الإعدام الصادر بحق عادل حبارة المتهم بارتكاب مجزرة رفح الثانية،
والتى راح ضحيتها 25 شهيدًا من المجندين، عددًا من التساؤلات حول ما هى مراحل اتهام
المحكوم عليه بالإعدام بالجريمة التى ارتكبها وصولاً لتنفيذ حكم الاعدام؟ وما نوع الحبل
المستخدم فى  شنق المحكوم عليه؟ ومن هم الحضور
الذين يشهدون لحظة الإعدام؟. يجب على هذه التساؤلات من خلال
المستشار خالد النشار مساعد وزير العدل لشئون البرلمان والإعلام .

فى البداية هل
يمكن إلغاء عقوبة الإعدام فى مصر؟

على الرغم من الأصوات
المناهضة لعقوبة الإعدام فى مصر، والمطالبة بإلغائها لما تثيره من الشفقة تجاه المحكوم
عليه، نتيجة إزهاق روحه عبر “حبل المشنقة”، إلا أن القرآن الكريم قال
“ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألباب لعلكم تتقون”.

ما مراحل اتهام
المحكوم عليه بالإعدام بالجريمة التى ارتكبها وصولاً لتنفيذ حكم الإعدام؟

تحال القضية من
النيابة العامة إلى محكمة الجنايات بناءً على تحقيقات تجريها النيابة العامة، تتوصل
فيها إلى إدانة المتهمين بارتكاب الجريمة محل الواقعة، سواء كان المتهم محبوسًا أو
هاربًا، وتنظرها المحكمة المكونة من 3 قضاة.

فى حالة ما إذا
رأت المحكمة أن المتهمين مدانون ويجب أن يحكم عليهم بالإعدام، تصدر هيئة المحكمة قرارًا
بإحالة أوراق المدان للمفتى، لاستطلاع رأيه فى إعدام المتهم.

ينظر المفتى فى
أوراق القضية، ويصدر الرأى الشرعى فيها، ويكون رأيه استشاريًا، وغير ملزم لهيئة المحكمة،
التى يمكنها أن تقضى بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتى.

ينطق القاضى –
رئيس الدائرة – قرار هيئة المحكمة بإعدام المتهم شنقًا، بإجماع آراء هيئة المحكمة،
فلا يمكن أن يقضى بالإعدام بأغلبية الآراء بل يتعين أن يكون القرار بالإجماع، وهى من
أهم الضمانات للمتهم .

هل تنتهى الإجراءات
عند هذا الحد؟ ومتى يكون الحكم نهائيًا؟

طبقًا للقانون
المصرى، يتوجب على النيابة العامة الطعن على الحكم أمام محكمة النقض، وهى درجة تقاضى
أعلى خلال 60 يومًا، طبقًا للمادة 46 من قانون الإجراءات الجنائية بشكل الزامى حتى
وإن لم يطعن المتهم على الحكم وهى ضمانة رئيسة ثانية للمتهم.

تفصل محكمة النقض
فى الطعن المقدم لها، إما برفضه، وتثبيت الحكم، وبالتالى يكون واجب التنفيذ، أو إعادة
المحاكمة أمام دائرة جديدة.

فى حال إعادة المحاكمة،
تنظر القضية دائرة جنايات جديدة، مكونة من 3 قضاة آخرين غير المحكمة التى أصدرت حكم
أول درجة.

تصدر هيئة المحكمة
قرارًا بإحالة أوراق المدان للمفتى، لاستطلاع رأيه فى إعدامه.

ينظر المفتى فى
أوراق القضية، ويصدر الرأى الشرعى فيها، ويكون رأيه استشاريًا، وغير ملزم لهيئة المحكمة،
التى يمكنها أن تقضى بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتى

ينطق القاضى –
رئيس الدائرة – قرار هيئة المحكمة (للمرة الثانية) بإعدام المتهم شنقًا، بإجماع آراء
هيئة المحكمة

وتقوم النيابة
بالطعن أمام النقض وتسير ذات الإجراءات التى تم اتباعها فى الطعن على حكم أول درجة،
وتتحول محكمة النقض كمحكمة موضوع وتنظر القضية، وعندها تصدر حكما نهائيًا بتأييد حكم
الإعدام .

ما الخطوات الأخيرة
لتنفيذ حكم الإعدام بعد أن أصبح نهائيًا وباتًا؟

متى صار الحكم
نهائيًا وباتًا وجب رفع أوراق الدعوى إلى رئيس الجمهورية بواسطة وزير العدل وينفذ الحكم
إذا لم يصدر الأمر بالعفو أو إبدال العقوبة فى ظرف 14 يومًا، ويتم تحديد ميعاد التنفيذ
خارج أيام الأعياد أو المناسبات الدينية ويتحدد قبل التنفيذ بيوم واحد زيارة استثنائية
لأسرة المحكوم عليه .

من هم الحضور فى
غرفة إعدام المتهم؟ وماذا يقال للمحكوم عليه قبل التنفيذ؟

يحضر التنفيذ ممثل
النيابة العامة ومأمور السجن والطبيب الشرعى، ويتم قبل التنفيذ تلاوة أمر إحالة المتهم
للمحكمة ومنطوق الحكم الصادر ضده حتى يتذكر الحاضرون للتنفيذ ما اقترفته يداه ثم يتم
تلقينه الشهادة.

ما نوع الحبل الذى
يستخدم فى عملية الإعدام؟

يستخدم فى التنفيذ
حبل من نوع معين ﻻ يتسبب فى جرح المحكوم عليه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى