كان يا ما كان …..بقلم / على حزين

كان يا ما كان                

كان فيه زمان

إنسان ,

فقير عدمان

طيب غلبان

كان إنسان

عايش في سلام  

وأمان

في حاله, عايش
بين أربع جدران

راضي  وقانع ,

وقلبه بالحب كان دفيان

ومليان خير, مسالم

وكان يحب الخير لكل الناس

وبالإيمان عمران

وبـ يساعد كل الجيران

حتى الحيوان

لا عمره يوم اعترض ولا اشتكى

ولا بكى ولا قال تعبان

ولا عمره غضب في يوم من إنسان

ولا يوم خاصم حد

ولا بات من حد زعلان 

حلمه كان بسيط  جداً

ينام من غير ديون

وبـ يحلم يعيش في أمن وأمان

لا عمره في يوم حلم يكون سلطان  

ولا بإيده ماسك صولجان 

حلمه الوحيد يا ناس ينام شبعان   

ويعيش إنسان ليه كرامة ,

وكان بـ يقضي يومه بالكاد

راضي بالقسمة والنصب والمكتوب

ودايماً يقول ربك مقسِّم الأرزاق  

ولا قال ليه يا زمان ..؟!!

ولا ليه صوت في البرلمان

وكان يحب الخير لكل الناس

وكان عايش في سلام  

حلمه الوحيد ينام شبعان    

وعارف إن الدنيا ما ليها أمان

وفي يوم صحي من نومه

بص حواليه لقي الدنيا غابة

والناس حواليه وحوش

وبحر كبير مليان حيتان

وكله جاي على الغلبان

وعجبي عليك يا زمان

لما تقوِّم النايم وتصحي النعسان

وتغطي المكتسي وتعري العريان 

وتحرم الـ عاوز وبـ تعطي الشبعان

وأدي الحكاية, وأدي اللي كان

يا زمان

وآه من غدر الانسان

يا زمان

ومن غدر الزمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: