معالي رئيس الجمهوريه : الا يستحق امير الاعلام المصري تكريم و حياه كريمه .

كتب خليل ابو العلا

معالي رئيس مصر والمصريين  ناديت سيادتكم  بحياه كريمه لكل مصري … الا يستحق رمز من رموز الاعلام المصري  تم اغتياله نفسيا ومعنويا وماليا  ان يحي  حياه كريمه ؟

الا بستحق   تكريم  كريم ونهايه كريمه بالحصول علي كافه حقوقه الطبيه والماليه  المغقوده بفعل فاعل ،… كما ناديت بحياه كريمه نناديك كأب وراعي ومسئول عن كل مصري علي ارض هذا الوطن ان تعيد الحياه الكريمه للرمز من رموز الاعلام كان مساندا  للقوات المسلحه والشرطه ولسيادتكم  في اصعب فتره مرت  في تاريخ مصر .

والان كل الاتحادات العربيه والدوليه تقوم بتكريمه افلا يستحق تكريم مصر بمنحه حياه كريمه يا ريس .

دعني اهدي لسيادتكم كلامات رمزنا الاعلامي عصام الامير علي صفحته الشخصيه …والتي اري انه كتبها في ظروف نفسيه ومعنويه صعبه لاني اعلم انه من النوع القوي الذي يتحمل  ولكن واضح انه وصل لاقصي درجه الاستنزاف النفسي والمعنوي في وطن قدم له المثير  مخرجا ورئيس قناه ورئيس قطاع ورئيس انحاد ووزير للاعلام .

تابع ايه الرئيس كتاباته  وننتظر قرار حياه كريمه لمواطن مصري محترم اسمه عصام الامير .

تشرفت بالاخطار من قبل اتحاد الاذاعات العربية انه على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد التى ستعقد بالرياض فى الحادى عشر من ديسمبر المقبل سيتم تكريمى مع عدد من رموز الاعلام فى عالمنا العربى وهو التكريم الثانى لى من قبل الاتحاد بعد انتهاء خدمتى بعد التكريم الاول فى العيد الخمسينى للاتحاد وهو تكريم اتشرف به كثيرا واشكر رجالات الاتحاد عليه كثيرا وان كان فى نفسى بعض من عتاب او الم انى لم احظ بمثل هذا تكريم من بلدى مصر بعد تحملى امانة اتحاد الاذاعة والتلفزيون فى ظرف شديد الصعوبة بالنسبة لمصر واتحاد الاذاعة والتلفزيون فى الفترة من اغسطس٢٠١٣ وحتى ابريل ٢٠١٦ والقيام بمهام وزارة الاعلام منذ يونيو ٢٠١٤ وحتى ابريل ٢٠١٦ ويعلم الله انى بذلت كل الجهد فى اداء مهامى والحفاظ على الاتحاد وحقوقه والعاملين فيه قدر استطاعتى اقول لم احظ بتكريم ولا حفاظ على حقوقى الوظيفية كموظف عام بالدولة مثل حق الرعاية الصحية والتسكين على وظيفة بدرجتى المالية لحين بلوغى السن القانونية للمعاش بل ومحروم من مكافاءة نهاية الخدمة لعملى بالاتحاد لحوالى خمسة وثلاثون عاما ولا اعلم لماذا لكن الحمدلله ان هناك من يقدر جهدى ومكانتى مثل اتحاد الاذاعات العربية فلهم جزيل الشكر والشكر ايضا للعديد من رجالات الدولة والاعلامين الكبار الذين ساعدونى طوال السنوات الماضية فى التحصل على عمل اتعيش منه والشكر ايضا لمن يحاولون الان فى تدبير عمل لى بعد انقضاءعقد العمل مع المجلس الاعلى للاعلام فى يناير المقبل فالشكر الجزيل للجميع وخالص المحبة لبلدى رغم كل شىء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: