يسائلني الليل عنك//للشاعر اساهي فريد//اليمن

// يسائلني الليل عنك //

ماذا اقول لليل حين يسائلني
فيما كان سهدي وسهادي؟؟
ومااقول لقمرٍ يستآنس بي
وماردي عليه وماجوابي ؟
هل افتقدني واشتاق لسمري
ام لم يعجبه ماكان من غيابي
حين غادرتة واعلنت ابتعادي
حين اخذني الشوق اليها …..
في جناتها حيث يكون اسعادي
هي ملاكي وهي في الحب اكتمالي
هي نبض الحياة هي انتمائي
ذهبت اليها وغادرت مادونها وتركت
الليل فارغا ليشتكي للنجم ابتعادي
فماسهدي الاهي وعينيها سهادي
وقلبها موطني وحبها ترياقي
انا في الوجود لااجل جمالها شاعرا
ولااجل حسنها كتبت كل الكلمات
فلتكتب الليالي عني وعن عشقي
وعن حسنها ولتشهد الارض والسموات
فهل اكتفيت ياليل من ردي
وهل عرفت ياقمر ماكان جوابي
وهل سمعت النجوم كماالثريا
ماعذري وفيماكان غيابي

اساهي فريد//

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: