الأحد , ديسمبر 6 2020

هانئ مباشر يكتب علي الفيس ….من تصاريف القدر

و من تصاريف القدر و في أقل من أسبوع..
يخرج إلى منطقة الظل و التواري عن الأضواء..
المستشار أحمد الزند وزير العدل “المقال”..
و المستشار زكريا عبدالعزيز رئيس نادي القضاة..
الذي أحاله مجلس تأديب القضاة إلى المعاش..
الإثنين كانا عدوين لدودين لبعض في نادي القضاة..
و الإثنين إتفق أو إختلف معهم و مع مواقفهم وفق رؤيتك..
لكن الإثنين و بكل أسف جروا رجال القضاء..
لمستنقع السياسة و الإعلام و بشكل بشع..
جعل من القضاء “ملطشة” لكل من هب و دب..
و أصبح فب خانة “اﻹتهام” من قبل الجميع..
لقد تربيت في بيت كان فيه مستشارين و رؤساء محاكم..
و أزعم أنني لم أسمع من أحد منهم تكلم عن القضاء..
أو أقحم نفسه في موقف سياسي أو حتى عام بصفته القضائية..
فقط من مارس منهم السياسة أو نشاط إجتماعي عام..
كان عقب خروجه إلى التقاعد..
من هنا أكرر دعوتي من جديد و هي أنه قد آن الأوان..
أن يقوم المجلس الأعلى للقضاء..
بإصدار قرار حاسم بمنع القضاة..
من الحديث إلى الإعلام بأية شكل من الأشكال..
و كذلك عدم ممارسة نشاط سياسي..
أو التورط في أنشطة مثل إنتخابات الإتحادات و الأندية الرياضية..
و من يريد أن يفعل ذلك..
عليه أن ينتظر حتى يبلغ سن التقاعد أو يستقيل من عمله..
إبدؤا بإعادة الهيبة للقضاء يا أهل العدل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: