الأحد , نوفمبر 29 2020

وحيدي….قصيده للشاعر عماد الزير

وحيدي
ما لكل الألوان حولي تخلت عن لون أرديتها
و اعتنقت الأزرق؟
كيف أصبح لون الخبز أزرق
طعم الحلم
شكل القصيدة
انتظار مجيئك
وقع خطا الهدوء و هو يغادر
أزرق؟
***
وحيدي
كيف أصبتَ الوطن بعدوى الأزرق؟
انتقال الشهداء
صوت طبول الحرب
نهم الموت،أمل الحرية
أزرق؟
كيف لأزرق وحيدي أن يحتل خيالي
فما عدتُ بين طيفٍ
و أنسيٍ أُفرق.
***
ظلي همس لي:
” لا تحاول أيما شيء
و انبعث أزرق من جديد “
لعنته في سري الأزرق
أزرق كان همسه.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: