ثقافة وفنون

الدّيك…..قصيده للشاعر فاضل الرضي

يا إلهي أنت النصير المعينُ 

جُدْ علينا فالجود فالرّحَمَاتُ

ِكل شيءٍ تبينه النظراتُ 
نظراتٌ بحالها حسراتُ

كيف لا يبدو الحياء مقيماً 
بيننا والرسوم والشفراتُ

هل أضعنا ما ضيع الدهر مِنّا 
أم نسينا ما يحتسيه الفراتُ

ِوجميلُ الأوطان يشدو سلاما 
والسلام استقال والأمنياتُ

والحكومات بيننا تتمزقْ 
ولقد جزنا أن لها اللعناتُ 
ُ
وطني روحي والهوى أنادي 
كلما هزت أرضك الأزماتُ

هكذا ودّع النعيم وأمسى 
يحتسي عن فرودسهِ جمراتُ

فإذا صاح الدّيك قال حياتي 
أبهذي الأوطان تبدو حياةُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى