الجمعة , نوفمبر 27 2020

فدى عينيكِ يا بَلَدي ….قصيده للشاعر مؤيد الشايب

فدى عينيكِ يا عينايَ ما أَجِدُ

وأنزفةٌ بقلبي ما لها عَدَدُ

فدى عينيكِ شوقٌ عاشَ يَجْلدني
وروحٌ لفَّها الغثيانُ والكَمَدُ

على شَفَتي تفورُ حروفُ مَذبحةٍ
وتاريخٌ سَيرسمُ حزنَهُ الأبَدُ

فدى عينيكِ فوقَ الريحِ أكتبُها
بنارٍ في الهوى تَدْنو وتَبتعِدُ

عرفتُ اللهَ في عينيكِ أعبدُهُ
ولم أرْضَخْ لمن صلّوا لمن عَبَدوا

سجدتُ لخالقي الرحمنِ في شغفٍ
وهُمْ للوهمِ والأوثانِ قد سَجَدوا

وهمْ من حاولوا تشويهَ أغنيتي
وهم أضغاثُ أحلامٍ وهُمْ زَبَدُ

وهمْ رضعوا نقيعَ الذلِّ من زمن
وهمْ أيضًا على مأساتِنا شَهِدوا

و هم إن فتَّشوا أوراقَ ملحمتي
سوى عينيكِ في الأوراقِ لن يَجِدوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: