خبير يعلق على مبادرة لتحفيز الصادرات المصرية

علق مستشار وزير التموين المصري الأسبق نادر نور الدين على مقترح برلماني لتنمية الصادرات من مصر وتحفيزها، من خلال تحديث أسطول النقل البحري المصري.

وقال نور الدين، في حديث لـRT،الروسيه  إن الأسطول المصري للنقل البحري موجود منذ أكثر من 25 عاما وسبق في عام 2004 أن طلب وزير النقل المصري من رئيس الجمهورية أن تسند هيئة السلع التموينية إلى هذا الأسطول في نقل القمح المصري المستورد بالأمر المباشر بدلا من المناقصات العالمية التي تستقر على الشركات الأجنبية.

وأضاف: حينها أمر الرئيس بإسناد الأمر إلى المراكب المصرية حتى ولو تقدمت بأسعار تزيد 10% عن أسعار غيرها من الشركات العالمية، ولكن يبدو أن هذا الأسطول للشحن البحري تدهور ولم يعد يساير التطورات العالمية وبالتالي فإن دعم هذا الأسطول بمراكب حديثة يمكن أن يساهم في تحقيق أرباح لمصر.

وأشار إلى أن هذا الأسطول يمكن استخدامه في شحن ما تستورده مصر من القمح والذرة الصفراء والبقول والسكر وزيوت الطعام والألبان المجففة واللحوم والتي تبلغ عشرة أضعاف ما تقوم بتصديره من السلع الزراعية.

ووفقا للمسؤول فإن مصر تصدر منتجات زراعية وغذائية بقيمة 2.25 مليار دولار، فيما تستورد منتجات من هذا النوع بقيمة 30 مليار دولار، وأهم هذه المنتجات 13 طنا من القمح و10 ملايين طن من الذرة الصفراء و 3 مليون طنا من زيوت الطعام ومليون طنا من السكر ومثلها من البقول.

إضافة لذلك يتم استيراد سلع صناعية ودوائية وغيرها، لذلك فإن تحديث أسطول النقل البحري المصري مضمون الربحية، حيث يحمل صادراتنا إلى الخارج وفي العودة يحمل الواردات. وخلص المسؤول القول إن “الأمر يستحق الدراسة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: