فوق الاسفلت المنصهر: محمد فتاح-المغرب –

فوق الاسفلت المنصهر
وفي حر الصيف
كم ركضنا وأقدامنا حافية
نبحث عن بقايا ماء في آبار البساتين البعيدة كطفولتنا
هكذا تسبقني الذكريات
كلما حاولت مضاجعة جداريات الحلم
وكلما تعبت من الوهم
هكذا أمتد بحفنة عمر وبعض السنين
أشرئب بين الشوارع وأحلامي المهزومة بين الطلقات
أحلامي المهزومة كطفولتي الحافية
أحلامي المهزومة
امام قمصان المراهقات المفتوحة على النهدين
كم حلمت ان اتقاسم مع احداهن الرغبة
الشمس أوالريح تعلم كيف كنت أغرق وأغرق
كيف كنت أغرق أمام عيون فتاة زرقاء
كم غرقت خلف عطرهن كمسك الروم
هكذا كانت الرغبة على جسدي كالحجر
هكذا كانت الايام تمر بي كالجمر
فهل تكفي مياه آبار البساتين البعيدة
وأمطار الشتاء الطويلة
كي أغسل أحلامي اليتيمة من كل الشهوات الدفينة
محمد فتاح-المغرب –

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: