حازم العبيدي يكتب :نقيق ضفدع يمد يده

 

الذين لا يعرفون الا نقيق الضفادع يمكن ان ننتظر منهم كافه انواع الغرائب وهذا طبيعي لان درجه ذكاء الناس ومستوى خبرتهم ووعيهم يجعلهم مقيدين بذلك المستوى، ولذلك عرفت الاجيال الماضيه والحاليه اشخاصا يتحدثون بلغه راقيه واخرين يتحدثون بلغه هابطه طبقا لمستواهم، والمناضل صاحب القضيه العادله يتحدث بلغه الاسود الجريئه ذات الماضي الابيض والمشهود له، ولغه الاسود هي الزئير الذي يشق عنان السماء و يهز الارض تحت اقدام المنحرفين والغزاة ،ولكن الى جانب زئير الاسود نسمع نقيق الضفادع لان العالم متنوع فيه الاسود وفيه الضفادع ولا يستخدم لغه النقيق الا من انتمى
لفصيله الضفادع، فوعيه وعي ضفادع تنق في المستنقعات وتزعج الاطفال والكبار لسوء نغمتها ،اما زئير الاسود فياتينا من اعالي الجبال ويملء كل الوديان.
واليوم نسمع مع الاسف من يمارس نقيق الضفادع ويهاجم الاسود وهو يظن ان نقيقه
العالي النبرات سترتعد له الاسود، ولكنه لا يعلم ان لغه الاسود هي لغه الارقام والوقائع والوثاىق وليس لغه الشتم واللغه الهابطه التي تاثرت بنقيق الضفادع، و لا غرابه في ذلك فالضفدع يستطيع ان ينفخ نفسه ليبدو عملاقا يخيف الاخرين ولكنه لا يعرف ان حجمه يبقى حجم ضفدع يبحث في المستنقعات عن لقمه هنا ولقمه هناك ويدفع بابنائه الفايروسات والميكروبات التي زرعها المحتل واعطاها قنوات تلفزيونيه لتشغيل ابناء الضفادع فيها، ومع ذلك يبقى الاب الضفدع منتفخ الاوداج لا ينطق الا بلغه الضفادع لانه عاجز عن الرد على لغه الاسود لغه الوقائع والاحداث والادله والوثائق وتلك من مؤشرات افلاس من لا جنود لهم في باطلهم الا الضفادع، فهنيئا للضفادع وهنيئا لمن يستخدمهم للنقيق على الاسود لكنه نقيق لا يزعج الا الاطفال الراغبين في النوم مبكرا.
اما الاسود فلا يلتفتون الى نقيق الضفادع ولم نسمع في تاريخنا ان اسدا ارتعش من نقيق ضفدع لانهم منشغلون بتامين الغابه من تجاوزات الافاعي والضباع فلا تلتفتوا الى من ينق ولا الى من يدق فازمة الحزب تتعلق بوجود
الامه ومصيرها ولا تنفع فيها الا لغه الاسود بجرأة الطرح وشرف الكلمه النقيه من النقيق ودنس والاساءه لاي انسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: