الأحد , ديسمبر 6 2020

حربي محمد يكتب ….الفتوى والفتنة …. وهدم المجتمع

الحلال بين والحرام بين ….وبينمهما امورا متشابهات فاتقوى الشبهات ….
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ آل عمران (7) –
فسأل سيدنا معاذ ابن جبل رسول الله صل الله علية وسلم آنا لمواخذون على ما تنطق بة السنتنا يارسول الله فقال رسول الله صل الله علية وسلم ثكلتك امك يامعاذ وهل يكبوا الناس على وجههم فى النار الا لحصائد السناتيهم ..
ومن افتى بغير علم فقد تابؤا مقعدة من النار ….
والفتوى هى ان تظهر ما قالة الله سبحانة وتعالى فى كتابة او حديثة القدسى او ورد بحديث صحيح عن رسول الله صل الله علية وسلم او اجمع علية علماء الامة وذلك فى الامور الشرعية التى تخص الدين …
ولكن فى امور دنيانا نحن ادارى بامورها فتركها لنا كى ننظمها من خلال اتفاقنا على كيفية تسيرها فى حدود ما لا يغضب الله ولا نتعدى حدودة من خلال دستوريجمع هذا الامور وينظمها…
وهنا تقع كثيرا من الفتنة من خلال تأويل الكلمات والافعال بغرض خلط الامور الدنيية بالامور الدنياوية ونتداولها جميعا ويحلها البعض ويحرمها البعض بدون سند او نص بل طبقا لهوى النفس التى تعصف بنا الى امور داعيشية متشددة تصل بنا الى حل دم المسلم بيد اخية المسلم ..
لَوْ خَرَجُوا فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلَّا خَبَالًا وَلَأَوْضَعُوا خِلَالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ التوبة
لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ حَتَّىٰ جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ التوبة (48) –
وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا الأحزاب (14) –
فاحذورا ان تفتوا بغير علم واحذزوا الفتنة فكلهما تهدم المجتمع …
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ الحجرات (6)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: