الخميس , ديسمبر 3 2020

عذابات عام الظمأ….صقيده للشاعر ممدوح تايب درويش

قلبان في الفراغ الرمادي
يعاير احدهما الآخر بالشيخوخة والصدأ
قلبان معلقان على وتد ، اشرقت الشمس
فترنم المعذب منهما، قفز راقصا
مد يده فسرق الدفء واختبأ
حنق الآخر كجزوة وادار ظهره
للشمس فخانه الظل ، بكى زمنا
حتى ذبل أنينه الرطب ، وانطفأ .
* * * * * *
لما تأتي طفلتي عند الأوان
ساعلمها من حكمة الصفصاف
ان بعض الورد يدمي كفتيها
وان تحب البحر ، لا تعطيه الامان
كي لا يقامر يوما بقلبها او يمزق
امنياتها مسافر بين المرافئ
فاحذري ياطفلتي غدر الزمان .
* * * * * *
عابثٌ اطارد ظل الغيمة في الحقل
الواسع قد بذرت احلامي سنينا
ودموعا فيه ثم انتظرت الفيضان
وحين شقوا صدري ليخرجوا السكينة
صرخت فشاخت شجيراتي، تساقطت
وريقاتها ورميت جانبا اشتكي الخزلان ،
والقمري علي سعف النخل يلعن الظمأ
الذي أخرسني ساعة الوقوف شاهداً
على انكسار الصف وتسرب الدخلاء ،
حتى يقتلوا اطفال المدينة .
* * * * * *
فتشوا قلبه عن ضغينة او مكيدة
او كتابات تحرض ضد اركان النظام ،
فبعد خلع اظافره خدش الظلام
فافلتت حبيبات نور عرشت فوق الجدار
بعد كسر معصميه ضرب العدم
فشق نبعا ثائرا ، كسح الحطام ،
بعد قطع لسانه طاردتهم صرخته
تناقلت اخباره الاشجار والاحجار
فضح الجرم هديل اسراب الحمام ،
وبعد فقأ مقلتيه صار يرسم
رغم عتمة الزنزانة ، كل احلام الصغار .
* * * * * * *
لمن القمر اليوم ؟
لطفلة تنتظر الحليب .
لمن الشاي اليوم ؟
لكهل في عمر المغيب .
لمن الصبر اليوم ؟
لساكني الليل الكئيب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: