السبت , ديسمبر 5 2020

الحبيبة والوطن….قصيده للشاعر كاظم الكعبي

الحبيبة والوطن

كانت تنتظر عودته وهي تحمل رائحة الرسائل ، مرت جميع النعوش ..
دون كفن ..
الزهور تناثرت حول خوذته، وألوان العلم مكتوبة فوق الجبين ..
سألت رفيقه كيف كان !!!
كان يحلم ويكتب الرسائل. ..
هذه الأدوات التي تركتها الحروب في أزقة الحب ،هذا الألم الأبدي التي رافق مسار الحياة ..
عادت وهي مطمئنة ذكرها في اخر رسائله أنه يرى الجنة في حبها..
واحرفه تتعلق برائحة المسك والعلم ..
هذا الوطن حبيبتي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: