عباس أبو شنب يكتب :الكلاب السعرانه

الكلاب السعرانه عبارة عن دول بعنيها مهمتها تخريب دول فى الوطن العربى الدول دى بتجند ناس متطورين فى كل العلوم بيدعوهم للخراب والشغب فى الدول الضعيفة و المهزوزة علشان يلمو فلوس مقابل تقديم معلومات عن بلادهم ووطنهم وتخريبها ولو شوفنا مثلا اليمن
هنلاقى كم عملاء لاإيران كبير من اهل اليمن تعالو بص فى العراق والصعرانيين اللى باعو البلد لايران واللى سمحو بدخول امريكا للعراق وللأسف ايران فى سيطرتها واسلوبها اوسخ من داعش وشوف فى مصرو الكلاب الصعرانه اللى بتهاجم البلد من برا وبتحرض على خراب البلد وبيخربو بيوتهم بايديهم وبيسلطو الناس الفقراء للعنف والدمار بدون اى فهم وهما يقبضو من برا وعاملين نفسهم مناضلين وهما مصعورين زمان كنا بنشوف المناضلين داخل البلد مهما تم صدهم من الحكومة بردو كانو يصرو على النضال داخل البلاد وحمايتها ولو شوفنا المصعورين بسوريا او المسميين بالمعارضة اى معارضة دى اللى تساعد على تدمير بلدهم وخراب اقتصادها وتشريد شعوبها المعارضة زمان كانت معارضة شرف كانت دعم لمصلحة الشعوب وكانت عون لهم ولو شوفنا فى ليبيا المرتزقة اللى كانت مهمتهم تدمير البلاد ، والشركات الداعمه للكلاب الصعرانه طبعا مهمتها توجيه الشعوب للصراع على السلطة وان تكون بدون ضابط او رابط ولما حدث هذا الصراع على السلطة بين ترامب وبايدن وطبعا لولا الكونجرس وانقاذه للموقف لكانت امريكا فى حالة فوضى ، والشركات دى اللى بتدعمها الدول الكبرى يكيدو للبلاد المعمرة والمتطورة ويريدون دمارها وربنا يجعل كيدهم فى نحورهم ولو كنا شوفنا عصر الخلفاء وابو بكر وعمر وعدم صراعهم على السلطة وخوفهم من الله ان يظلمو الناس بدون قصد وتفقدهم لحال الرعية فى اليل يعلمنا ايضا ان نخاف من مسؤلية السلطة لو مش قدها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: