ثقافة وفنون

أنا من أهل القتيل …. قصيدة للشاعر/ عبدالله بليجان السمعو

أنا من أهل القتيل
أين أذهبُ بدمي الحار ؟؟؟
ومثلي لا يعرف كيف يحملُ بندقيّة 
لا يعرف كيف يُذخّرها 
أو لماذا يغمضون العين اليُسرى أثناء التّصويب

لا يعرف أين يلقي الذّنب بعد زمنٍ طويل
أيُلقيه على العين التي أغمضها 
أم على العين التي اتّخذت (مشعر) التّصويب إلهاً
وحاسبت الجثّة بمزاجيّة (المشعر)

أنا من أهل القتيل
أين أذهبُ بدمي الحار؟؟؟
والكتابةُ عن الحبّ في يومٍ اغتسل بالدّم 
كالخروج إلى شارعٍ مرصودٍ بمئات القنّاصين في ساعات حظر التجوال

أنا من أهل القتيل
أين أذهبُ بدمي الحار ؟؟؟
والكتابةُ عنك…..في يومٍ كهذا 
كمن يدوس على الجثث بحجّة تفقّد الأحياء منهم 
ولا يريد لخطاه أثر

أنا من أهل القتيل 
أين أذهب بدمي الحار؟؟؟
وكلّ هذا الدّم الوقح لا يثأرُ من 
المسافة التي بيني وبينك …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى