أخبار مصر

مفتى الجمهورية: الفتاوى المغلوطة خطر وتحرك الغلاة ضد المجتمع

قال
الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، ” نتألم كثيرًا لفقد أبنائنا وشبابنا فى
تلك الحوادث الغاشمة التى جثمت على الصدور، ومع ألمنا فإننا أقوياء لم نضعف، ولم
يصبنا الملل، ولن نكل فى المداومة على بيان صحيح الدين، ما دام القلب فيه من النبض
إلى أن يأذن الله، وإلى ذلك الحين فنحن فى قوة كبيرة والإرهاب فى ضعف شديد، والحق
يبقى والباطل يزول، وكل المحاولات التى كانت سابقا ضد الإنسانية إنما باءت بالفشل،
وإن كانت قد حصدت بعض الأرواح، ولكن الحقيقة هى التى تبقى والحق هو الذى يظهر
ويستقر”.

وأضاف
فى كلمته بندوة تفنيد الدعاوى المتطرفة تحت عنوان “الدعاوى المتطرفة ودورها
فى تفتيت الأمة ووحدتها”، والتى نظمتها الرابطة العالمية لخريجى الأزهر
الشريف، بمركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامعة الأزهر،
أن “ما نحن فيه اليوم منذ الجمعة الماضية مرورًا بكمين الهرم إلى الكنيسة
البطرسية وإلى الشيخ زويد، هو نتيجة للفتوى المغلوطة، والفتوى خطرة لأنها تحرك الغلاة
ضد المجتمع، فالذى حدث هو نتيجة إلى تلك المفاهيم المغلوطة وبالتالى أربكوا مشهدنا
ففهمهم سقيم وحولوا فهمهم إلى أوهام وضلالات فنسبوا إلى القرآن ما لم يقل به قط،
وواجبنا أن نبين الأحكام الشرعية فى صورتها الصحيحة، فمنهج الإرهابين على خطأ وليس
على صواب”.

وتابع
فى كلمته التى حملت عنوان “تفسير التنظيمات الإرهابية المغلوط لبعض آيات
القرآن الكريم” : هؤلاء لا يستطيعوا أن يقدموا خطابًا رشيدًا منضبطًا
بالقواعد العلمية، وكفروا وقتلوا تحت مسمى التكفير، وهو أمر طبيعى أن بعد التكفير
هو التفجير وقطع الرقاب والقتل، وأن هؤلاء لديهم خلل فى فهم القرآن الكريم”،
موضحًا أن هؤلاء لم يأخذوا من القرآن إلا أية السيف وتركوا الرحمة و العدل وغيرها،
ولقد أخطأوا خطاءً فاضحا فى التعامل مع السنة النبوية، مشيرًا إلى أن هؤلاء لم
يفرقوا بين الاستمعال الحقيقى والمجازى، ولم يفهموا قواعد اللغة واقتطعوا الأحاديث
من سياقها، لافتًا إلى أن كلمة الجهاد شوهت من قبل المتطرفين، وجعلوا الجهاد غاية
ونحن نفهمه على أنه وسيلة كما أنهم جعلوا قرار الجهاد والحرب بأيديهم وهو قرار
لولى الأمر.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى