السبت , نوفمبر 28 2020

السعودية تدعم تجميد إنتاج النفط.. وإيران تناور

أبقت السعودية إنتاج النفط الخام مستقراً في فبراير، مقارنة بمستويات يناير، عند نحو 10 ملايين و220 ألف برميل يومياً، وذلك بحسب مصادر في قطاع النفط تحدثت لوكالة “رويترز”.

وكانت السعودية قدّ أنتجت 10 ملايين و230 ألف برميل من النفط الخام يومياً في يناير الماضي، حسب بيانات “أوبك”.

بهذا تكون السعودية قدّ التزمت بتجميد الإنتاج عند مستويات يناير، حسب الاتفاق الأولي بين وزراء النفط في السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر، الذي من المفترض أن يتم مناقشته قريبا في اجتماع مرتقب مع بقية المنتجين.

لكن أسعار النفط هبطت نحو اثنين في المئة الاثنين بعد أن اطلقت إيران تصريحات بددت آمال التنسيق حول اتفاق لتجميد الإنتاج في أي وقت قريب لتتجدد توقعات بتراجع الأسعار على خلفية تخمة المعروض.

يشار الى أن ثلاثة مصادر من أوبك لوكالة رويترز للأنباء إن من المرجح أن يعقد أعضاء من داخل منظمة (أوبك) وخارجها اجتماعهم التالي بشأن خطة لتجميد مستويات الإنتاج سعيا لدعم الأسعار في منتصف أبريل،المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة.

وفي الشهر الماضي قالت السعودية وروسيا -وهما أكبر مصدرين للخام في العالم- إلى جانب قطر وفنزويلا إنهم سيجمدون الإنتاج عند مستويات يناير، لتعزيز الأسعار إذا وافق منتجون أخرون على الانضمام لأول اتفاق عالمي بشأن الإنتاج في 15 عاما.

وأنتجت السعودية 10.23 مليون برميل يوميا في يناير، وهو رقم يقترب من أعلى مستوى. وقال المصدر إن إمدادات المملكة من الخام للسوق بلغت نحو 10.4 مليون برميل يوميا في فبراير.

الى ذلك قالت مصادر أخرى في القطاع إن الكويت أنتجت 3 ملايين برميل من النفط يوميا في فبراير، دون تغير يذكر عن يناير، في حين ضخت الإمارات العربية المتحدة 2.78 مليون برميل يوميا.

وبلغ إنتاج الإمارات في يناير 3.13 مليون برميل يوميا بحسب بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وكانت الإمارات والكويت رحبتا باتفاق تجميد الإنتاج وأعلنتا التزامهما في حالة مشاركة منتجين رئيسيين آخرين.

وهبطت أسعار خام القياس العالمي برنت اليوم دون 40 دولارا للبرميل ليجري تداوله على انخفاض بواقع 70 سنتا عن سعر إغلاق الجمعة عند 39.69 دولارا للبرميل بحلول الساعة 09:03 بتوقيت غرينتش.

وسجل برنت أدنى مستوى في 12 عاما في يناير ، عندما بلغ سعر البرميل 27.10 دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: