أخبار العرب

آلاف من دول معاهدة الأمن الجماعي يقاتلون في سوريا ضمن صفوف المسلحين

أعلن الأمين العام
لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، نيقولاي بورديوجا، أن عدة آلاف من مواطني الدول الأعضاء
في المنظمة يحاربون ضمن صفوف المسلحين في سوريا.

 

وأكد بورديوجا
الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول في حديث إلى وكالة “إنترفاكس” أن الأعداد الدقيقة
من هؤلاء المسلحين يصعب تحديدها، موضحا أن هذه الأرقام تتراوح باستمرار بين ألفين و10
آلاف، إذ يلقى عدد من هؤلاء المسلحين مصرعهم، بينما يعود آخرون إلى دولهم.

 

وسبق أن أكد الأمين
العام للمنظمة أن حوالي 10 آلاف من المسلحين المنحدرين من الدول الأعضاء في المنظمة
يحاربون في سوريا ضمن صفوف الجماعات المسلحة، مشيرا إلى توفر معلومات دقيقة عن نسبة
مواطني كل من هذه الدول من مجموع هؤلاء المقاتلين.

 

وذكر بورديوجا
أن الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي أدخلت منظومة الرقابة على سيل المهاجرين
القادمين من المناطق الساخنة، بما في ذلك سوريا، بهدف رصد المسلحين العائدين إلى دولهم
من مناطق القتال، مضيفا أن هيئات الأمن في دول المنظمة تولي اهتماما خاصا إلى المهاجرين
القادمين من سوريا واليمن وأفغانستان وليبيا والعراق.

 

يذكر أن منظمة
معاهدة الأمن الجماعي تأسست في 15 مايو/أيار 1992 بهدف تعزيز الأمن والسلام والاستقرار
الإقليمي والدولي على الأساس الجماعي، وتضم المنظمة 6 دول، هي روسيا وأرمينيا وكازاخستان
وبيلاروس وقرغيزستان  وطاجيكستان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى