ثقافة وفنون

لون الرحيل ..للشاعرة : كريمة دحماني

وإذا شَرعنا الحاضر ليُحاكم الماضي !
فأبصرني وجهين أيهُما أنا ؟!
ها أنا لون الرحيل الزمني وراء أصلي الرمادي
بيني وبينك صمت ودعته بين الندى وعُشب الحقول
وجميع الفصول أعددها كلغة فى صورة وردة 
مُعتذرة لذاك الذي يصحو في الماضى البعيد كأبرة !
أغرزها بإنسجام لأغزل بها رداءً لعُمراً قادماً
سأحياها حتى نهاية الحلم فأنا أشبه بحلماً يُداعب 
جفون الصغار فتنظر أليهم وكأنهم ” الملائكة 
وأُلملم الباقى من الأيام على أغصانِ تِلك الشجرةِ
العتيقة ليصنع أعشاشاً للطيور 
حتى وإن هاجرت فإنها حين تعود
تجد عِشى حُضناً دافئاً رغم الثلوج
التى تكسو أوراقها رغم الأمطار فى هذا الشتاء ! 
هل لا زِلت تُشكك فى أننى ” كالحلم ” ؟…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى