~•¤البلوفر¤•~قصةقصيرة بقلم☆إبراهيم محمد/مصر☆

صدى: (ذاكرة القصة المصرية )
صدى: (ذاكرة القصة المصرية )
بحث
القائمة الرئيسيةتخطى إلى المحتوى
إبداعات قصصية
البلوفر. قصة: إبراهيم محمد
14 يناير، 2022 SADAZAKERA أضف تعليقا
البلوفر

كنت أتلهف علي شراء بلوفر جديد .. رأيته في أحدي المحلات ، وتمنيت من لحظتها أن أرتديه .. تخيلت نفسي به مرارا ..

وكان أبي يقول دائما :

ـ أنتظر حتي أول الشهر ..

فأتذمر وأنقطع عن تناول العشاء معه ، فيأتي إلى ويكرر وعده :

ـ أقسم لك بأنه أول الشهر سيكون في دولابك ..

ثم ينحني علي رأسي ، ويطبع قبلة ، أحس بخشونة شاربه وسخونة أنفاسه ..

وأتي أول الشهر ..

ظللت واقفا أمام الباب منتظرا عودته ..

وطالت وقفتي حتي أصابني ملل ، وأحسست بأنه يتعمد التأخير ..

فأغلقت علي بابي ، وأقسمت ألا أفتح له مطلقا ..

ومر الوقت بطيئا ، والغيظ يأكلني ..

حتي سمعت صوته في الخارج .. ضاحكا كعادته ، كلما قبض المرتب ..

فتحت الباب في لهفة ..

رآني وأبتسم ..

ـ طبعا ستسألني عن البلوفر ؟ أطمئن يا سيدي في الغد سأعطي أمك ثمنه ، وتنزلا سويا لتشترياه ..

ثم فتح ساعديه وقال :

ـ هيا .. أعطني حضنا !

فعانقته مجاملة ، وسرعان ما أفلت ..

في غرفتي راودني شك جديد ..

لمه لا يعطيني أنا ثمنه الآن ؟!

هل هو قبض المرتب وصرفه كما كان يفعل ؟!

لماذا لم يحضره هو مباشرة ، وقد رآه أكثر من مرة برفقتي ؟!

ظلت الأفكار تلتهم رأسي ، حتي خرجت في عصبية وذهبت أليه ..

كان واقفا في منتصف الغرفة ، يبدل ثيابه .. ..

ولأول مرة أراه بهذا النحول .. لقد بات كعود القصب .. وأيضا ازدادت بشرته سمارة .. وعيناه .. عيناه جاحظتان جدا ..

وكلهما طيبة وإنكسار ..

أبتسم لي لما رآني ، وقال :

ـ لن تنام من الفرحة ..

وسكتت ، ولم أدر بماذا أقول !

قال :

ـ والله أرددت أن أشتريه لك ، ولكن خفت أن أخطأ في المقاس ..

ثم أرتدي جلبابا ، ستر به جسده الضعيف ..

كان الجلباب أبيض نظيف .. وممزق من عند الذيل .. تمدد علي الفراش ، وهو يتأوه في ألم ..

قلت له :

ـ مالك ؟!

رد :

ـ خير .. خير .. أنه ألم الظهر إياه ..

بدا في هذه اللحظة عجوزا جدا ..

سألني :

ـ أهناك شيء تريد قوله لي ؟!

فقلت :

ـ لا شيء ..

ـ يبدو أنك لا تصدقني !

ثم أخرج محفظته ، وقربها مني :

ـ خذ حتي تطمئن هذه المرة ؟

ولا أدري لماذا هتفت بصوت عال :

ـ لا أريد شيئا ..

ثم خرجت من أمامه ، وأغلقت علي بابي ..

ولا أدري أيضا لماذا ، بعدما تركته انتابتني الرغبة في البكاء ؟!

شارك هذا الموضوع:
المزيداضغط للمشاركة على تويتر (فتح في نافذة جديدة)انقر للمشاركة على فيسبوك (فتح في نافذة جديدة)اضغط لمشاركة الموضوع على Reddit (فتح في نافذة جديدة)انقر للمشاركة على Skype (فتح في نافذة جديدة)اضغط لإرسال هذا الموضوع لصديق بواسطة البريد الإلكتروني (فتح في نافذة جديدة)اضغط لتشارك على LinkedIn (فتح في نافذة جديدة)
تحميل…
مرتبط

محطات للوصول.. سيراً علي الأقدام عبد الفتاح عبد الرحمن الجمل
21 ديسمبر، 2021
في “الحديقة الخلفية”

النقد والإبداع وتداخل الأنواع. بقلم: د. سيد البحراوي
شهادة، قدمت لمؤتمر السرد الجديد ( 2008) أكتب منذ اثنين وأربعين عاماً، نصوصاً غير مقيدة بأي نوع كتابي، لأني ببساطة، كنت أكتب تلقائياً، دون أن أعرف أن ما أكتبه هو كتابة، وربما لم يكن كذلك بالفعل، خواطر ، انفعالات، تأملات، حوادث صغيرة تركت أثراً في، ونصان طويلان أحدهما يحاول أن…

20 ديسمبر، 2021
في “الحديقة الخلفية”

محمد الراوي في دائرة الضوء
11 سبتمبر، 2021
في “الحديقة الخلفية”

التنقل بين التدوينات
التدوينة السابقة
على غير موعد. قصة: محمد فيض خالد
المقالة التالية
الرؤية. قصة: أحمد ثروت
اترك تعليقًا
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليق *

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الموقع

أبلغني بالتعليقات الجديدة عبر البريد الإلكتروني.

أعلمني بالمشاركات الجديدة عن طريق بريدي الإلكتروني

صفحتنا على الـ FACEBOOK

أتبعني على تويتر
تغريداتي
من الآرشيف

صدى ذاكرة القصة (قصة أونلاين) سيد الوكيل
صدى ذاكرة القصة (قصة أونلاين) سيد الوكيل..2 أبريل، 2021 سعاد العتابي أضف تعليقا

نبذة تعريفية عن الأديبة والمترجمة المصرية صوفي عبدالله/ يوتيوب.23 أبريل، 2020 سعاد العتابي تعليق واحد
مشاهد فيديو أكثر ←
نشر حديثا
الأحذية المقلوبة. حاميد
14 يناير، 2022
(بدون عنوان)
14 يناير، 2022
الرؤية. قصة: أحمد ثروت
14 يناير، 2022
البلوفر. قصة: إبراهيم محمد
14 يناير، 2022
على غير موعد. قصة: محمد فيض خالد
14 يناير، 2022
مذكرات نفسية، قصة: سمر عبد العاطي
14 يناير، 2022
من أسدل الستائر؟..قصة:شيخة حسين حليوي
14 يناير، 2022
سيد الوكيل”الطريق الصعب”
11 يناير، 2022
(بدون عنوان)
11 يناير، 2022
ربما كنت أحب الأرجوحة..قصة:علي عبدالرازق
9 يناير، 2022
عن المجموعة القصصية “صباح يأتي لك” بقلم د.خيري دومة
9 يناير، 2022
الحلم. قصة: مجدي خلاف
9 يناير، 2022
رائحة الماء. قصة: محمد الليثي محمد
9 يناير، 2022
ليلة هروب أسد السيرك. د. هشام السحار
9 يناير، 2022
قهوة مرة..قصة:أسماء عواد
7 يناير، 2022
إنفصال. قصة: سمر عبد العاطي
7 يناير، 2022
خبز الأرض. قصة: خديجة إبراهيم/ المغرب
6 يناير، 2022
الحاج مصطفى. مكان في الظل وموت في الظهيرة. بقلم: حسام المقدم
6 يناير، 2022
الذي ينزف عسلا..قصة:أسماء عواد
6 يناير، 2022
العهد الأخير..قصة:أسماء عواد
6 يناير، 2022
حصان..قصة:أسماء عواد
6 يناير، 2022
حِبر على ورق. قصة: محمد فيض خالد
6 يناير، 2022
الأستاذ مصطفى. قصة: مجدي خلاف
6 يناير، 2022
المرأة الشبح. قصة: حاميد اليوسفي/ المغرب
6 يناير، 2022
الضوء الخافت. قصة: محمد عبد القادر التوني.
4 يناير، 2022
هدية عيد الميلاد، قصة: أوه هنري. ت: إيمان أبو أحمد
3 يناير، 2022
خالد الصاوي حالة حب ( ملف خاص في ذكرى رحيلة )
3 يناير، 2022
خالد الصاوي ” صداقة العمر” ..بقلم: نور سليمان
3 يناير، 2022
وداعًا أيها المناضل ..بقلم حنين عبدالحفيظ
3 يناير، 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: