الخميس , ديسمبر 3 2020

في حديقة الضباب….قصيده للشاعره وفاء أبو عفيفه

عبثاً أرتجي عودة أيامنا المقدسة
وغرامنا الاسطوري
مكبل بكبرياء يقود للهلاك
ينتهى يوم آخر
على أعتاب الفراغ السحيق
وهناك طيف أبدي الوجود
لا يغيب عن الخاطر لحظة
يتبعنا ملء الحلم في صمت مرير
والذكريات وميض يباغتنا ليلاً
كارتشاف صوت من عالم أخر
لا شيء هنا سوى ظلام ساخر
وأحزان الهاربين من الحب إلى النوم
يا أيّها الهوى في البلاد البعيدة
إذا أتى الفجر
عدْ بنا حيث البوح العتيق
ذاك الهامس بالوجد والمغفرة
فنحن هنا ظلال
في كوكب يغشاه الوهن
كأرواح عاشقة أذبلها الخريف
تحصدها مناجل فصول لا ترحم
ولا تزرع الأرض للشهداء بالأناشيد
أيتها العواصف الهوجاء
حسبك ما سببته من مآس وويلات
اهمدي فقد سئمت الرحيلا
والحنين يهز المجرات
فكيف تنام العيون في صخب القلب اللهيف
وكل المرايا تعكس الجنون
على جفن عاشق وسْنان
أيّها الفرح , أيّ حزن استوطن في الأحداق
ولم يعد ثمة من يعانق الظل الكئيب
فيا للعذاب وقساوة الحبيب .!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: