بن نايل عامر عبد الله القذافي يكتب . الجزء الثالث . صفحات من قصة الثورة بقلم القائد معمر القذافي

حول «كتاب [ مذكرات عبد السلام أحمد جلود : الملحمة ]» الصادر عن «المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات» في -479 صفحة- في -10فصول وملحق بالصور- ضمن «سلسلة مذكرات وشهادات»
__________________________________________________

# بن نايل عامر عبدالله القذافي
_________________________

[ مسألة الإهانة للتااااااااااريخ بالخيانة ] _________________________________

( الجزء الثالث )
______________

صفحات من قصة الثورة
___________________

بقلم
القائد / معمر القذافي

29اغسطس1969م
________________

[ إن الموقف صعب . . لكن يوم الفاتح أصبح يقينا ! ] ________________________________________

*****************************************************

في هذا اليوم بدأت في الإتصالاااااااااااااااااااااااات السرية النهائية ، إذ هي آخر إتصالاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات تحت الأرض ، لمسيرة السنواااااااااات العشر الطويلة ، وحضر عبدالسلام ، وأبوبكر وتناولنا طعام الغداء معا في منزل خليفة ، وركبنا بعد ذلك سيارة عبدالسلام ، واتجهنا إلى جنزور ، بحثا عن عبد المنعم ، وبعد أن وجدناه ، واصلنا السير ، بحثا عن الخويلدي أيضا في صرمان بيد أننا لم نجده هناك ، فقفلنا عائدين إلى طرابلس .

كان التفاهم مع عبد السلام غاية في الصعوبة في ذلك اليوم ، لأنه يرى أن نؤجل الثورة أحد عشر شهرا ، ويقول :
__ إن الوقت غير مناسب مادام العشرااااااااات من الضباط يتهيأون للسفر . . ومجموعااااااااااااااااااااااااات كثيرة من الوحدويين خارج معسكراااااااااااتهم ، فهذا أبوبكر يونس ، ومعه أكبر عدد أيضا من ضباط المدرعات ، يتلقون دورة في اللغة الإنجليزية ، وأتي بهم من الخمس ، وترهونة ، ووضعوا في طرابلس .
وهذه مجموعة ، أتت من بنغازي ، ووضعت في فندق النسر الذهبي استعدادا للسفر . .
وها هو مختار القروي ، وبشير الصغير هوادي في إجازة . . وهما مسؤولان في اللجنة المركزية عن وحدات الخمس . .
وهذا محمد نجم في إجازة خارج البلاد ، وهو المسؤول عن الكلية العسكرية .
وثمة مجموعة من الوحدويين أيضا نقلت إلى البردي . علاوة على أولئك الذين وصلوا بالفعل إلى بريطانيا .

إن تلك الصورة غير المشجعة جعلت عبد السلام حرصااااا منه على
نجاح العمل العظيم والغالي ، يتشبت بوجهة نظره في آخر لحظة

# خطة . . على قرطاس دخان !
_________________________
وبمرورنا بمعسكر باب العزيزية ، ركب معنا في السيارة ، الملازم أبو قيلة ، واتجهنا نحو المطار ، وفي أثناء ذلك أكملت شرح الموقف من وجهة نظري ، وبإنتهاء الشرح الشفوي للموقف والخطة ، وصلنا مطار طرابلس . . فطلبنا قلم رصاص ، من صاحب الحانوت ، الذي ناولنا إياه من النافذة ، وبحثنا عن قرطاس دخان ملق على الرصيف
، كتبنا عليه النقاط اللازم كتابتها ، من تلك الخطة الخطيرة ، وكان صاحب القلم يلح علينا في إرجاعه ، بين دقيقة وأخرى . . وعندما كان يعلق أحدنا على بساطة هذه الأدوات ، بالنسبة لذلك الأمر الهام كان الرد هو أنه حتى القرآن العظيم كتب على بقايا العظام البالية ، والجلد ، وسعف النخل ، بالريشة ، والقضية . . .

ومن المطار أتصلت بجبريل الكاديكي ، أقدم الطيارين في الحركة . وأبلغته أن عبد السلام سيمر عليه غدا . .

وبعد الإنتهاء من التفاهم على الخطة . . . أكدت للجماعة أن اليوم المحدد للثورة هو واحد سبتمبر 1969م ، وهو بكل تأكيد ، لا قبله ولا بعده ، بكل تأكيد .

كنت مصمما على حسم العمل فيه ، ولو بصورة فردية ، وكنت أتكلم عليه ، وأؤكده في أذهان زملائي . . وأرتب كل شيء على اساسه في ما يشبه اليقين ! !
وكان عبد المنعم واثقا جدا فيما أقول . . وأبوبكر يحس بصعوبة تنفيذ ما قلت له ، أمام موقف ضباطه المشتتين . . أما عبد السلام فمازال يصر على رأيه ، ويعلق أملا على التأجيل مرة أخرى .

وغادرت طرابلس جوا ، عائدا إلى بنغازي .

وبمجرد رجوعي إلى بنغازي ، أصبح الإقدام على العمل ، في يومه المحتوم ، بتأكد ، ساعة بعد ساعة ، وبات كل المعنيين مساء هذا اليوم يعدون للأمر عدته . . وصارت الساعات القادمة ،غير الساعات الماضية . . فالزمن الذي كان يسابقنا بدأ يتحرك في إحساسنا بطيئا ثقيلا ، وأصبحت الساعات القادمة مليئة بالمجهووووووووووول . . صعبة الاحتماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال . .

وليوم 30 أغسطس 1969م شأن آخر .

قائد الثورة
# معمر القذافي

( يتبع الجزء الرابع )

__________________ هامش :
مع تحياتي وأطيب التمنيات .
( معمر القذافي ) . قائد الثورة مؤسس التنظيم المدني في – مدينة الشرارة الأولى للثورة العظيمة« سبها » ومنها إلى «مصراته» ومنها إلى « الكلية العسكرية » حيث أسس حركة « الضباط الوحدويين الأحرار » . وأسس حركة «اللجان الثورية » و « أول متابة لجنة ثورية سرية» في « معسكر قار يونس » في – مدينة البيان الأول للثورة «بنغازي» كتب قصة الثورة كاملة في مخطوطة لم تنشر بعد ومازالت بعيدة عن دائرة الضوء الكثير من وقائعها التي لم تروى من قبل ولم يكشف النقاب عنها حتى اليوم .
تحت العنوان
قصة الثورة
[ ملحمة الفاتح العظيم الكبرى ] قصة تشع بالنور . . بتاريخ المجد ومجد التاريخ .
وهي قصة المعاناة ،والصبر ، والتضحية ، دفاعا عن الحق ، وإلتماسا للحقيقة التاريخية ، التي نرى اليوم الساقطين في « مزبلة التاريخ الكوني للخزي والعار ، العملاء ، الخونة ، البايوعين ، التبغ للقوى الظلامية قوى البغي والعدوااااااااااااااااان تحاول طمسها خلال أيام ليل سني يبس« ليبيا » العجاف العشر ، بعد إخضرارها .
إنها ملحمة تقدس الحرية والعدالة الاجتماعية والسلام الإنساني .
قال تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
( يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين * 171 * الذين استجابوا لله و الرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم و اتقوا أجر عظيم * 172 * الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل * 173 * فانقلبوا بنعمة من الله و فضل لم يمسسهم سوء و اتبعوا رضوان الله و الله ذو فضل عظيم * 174 * ) _ صدق الله العظيم _ سورة آل عمران .
إن سيدي الأب القائد الأعلى المجاهد الحي الشهيد العقيد / ( معمر القذافي ) العظيم لم يأذن بعد بكشف النقاب عن تلك «الفصول» من [ قصة الثورة ] التي – لا يتعدى ما عرف منها القليل من «صفحات سجلها الخالد» وهي ما قدمه قائد الثورة في فترات متباعدة ومنها ما انشره الآن في معرض ردي على بعض ما دس في كتاب [مذكرات عبد السلام أحمد جلود : الملحمة ] – .
وفي رأيى الشخصي البسيط المتواضع فإنه آن أوان أن تنشر قصة الثورة كاملة وساطرح هذا على ( سيدي الأب القائد الأعلى ) عسى أن يوافقني أن أنشر منها على الاقل بعضا من فصولها كما آمل ذلك .
وأنا هنا اسمحوا لي أن أقول لبعض ممن في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا يعلقون أو يكتبون ع الخاص إلى أخواتي وإخوتي الذين ينشرون أو يشاركون منشورات صفحتي ( Bnnayel Amer ) . و ( مجاهد التحدي ) ويقولون كلاما برائحة مخبرهم المخزية . لماذا لا يعلقون على المنشورات على الصفحتين المذكورتين أعلاه . وقد تعلمون أني قلت هذا وكررته كثيرا أنا أقبل النقد بروح رياضية ولا أقبل أن توضع على أفواه الناس أقفالا . ولقد عرضت عليهم وأكثر من مرة المناضرة ع العام في صفحة (المؤتمر الشعبي الاساسي بن نايل عامر عبدالله القذافي ) . وقلت لهم قولوا ما تشاؤون والناس تحكم بيننا فولوا صاغرين وأبوا إلا أن يدسوا بربطتهم بحقارة في صفحات اخواتي وإخوتي . لماذا يخافون من مواجهتي ! ! ! ؟
وأنا أقول هنا مرة أخرى لكل أمرؤ أنا اقبلك كما أنت فتعال نتحاور بالعقل والمنطق بأدب الحوار والنقاش كأناس متحضرين بمعطيات ماجرى ويجري أمام الناس والله أحكم الحاكمين .
هذه نقطة أحببت أن اوضحها هنا .
ونقطة ثانية أود تسجيلها أيضا هنا . . . تتصل « بأصحاب الموقف المزدوج » من المتواجدين في «صفحاتنا» في – التعبير معنا ، بما نقول والتعبير في صفحات على النقيض تعبيرا غير تعبيرهم معنا- . عجبا لهم كيف هم هكذا . هل هو الجهل أم إنه النفاق بعينه . ! ! ! ؟
أما الذين هم آخرين من دونهم مندسين في صفحاتنا يحاولون بكل ما في نفوسهم من الخبث والحقارة حظر المنشورات وصفحاتنا فأنا أعرفهم والله من ورائهم محيط .
نقطة أخيرة أود تسجيلها هنا في هذا الهامش :
إن الحقيقة التي لا جدال فيها إلا من البغال هي أن كل ما نقوله في منشوراتنا جرى ويجري وسيجري في المستقبل ، وله « حدود » في «القرون التي خلت . . . إبان الحروب الصليبية وغزواتها المستمرة» إلا أن «السذج والأغبياء والمغفلين ينظرون إلى الأمور ويتحدثون بكثير من الاختلاف وبصورة مشوهة للحقيقة» وهنا حقيقي أسجل أسفي الشديد إزاء مواقف بعض كنا نعتقدهم أبطالا فإذا هي الأيام تعريهم من الأقنعة بل حتى من ورقة التوت فرأتهم «الناس» مجرد «حفنة حثالة ». في حين أن «الناس» ترى ( معمر القذافي ) العظيم هو «المعادل السياسي لقوة مائة ترسانة نووية» .
وأكتفي بهذا ولا أقول اكثر والناس يعلمون .
# بن نايل
طباعة # مجاهد
نشر #رفيق القذافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: