بحث بعنوان ” لماذا سوف تتزوج الشخص الخطأ”؟ بقلم د. نوال أمومة

بحث بعنوان ” لماذا سوف تتزوج الشخص الخطأ”؟
Why will you marry the wrong person?
بقلم نوال أمومة
بتاريخ 15\Jan\2022

عناصر البحث
مقدمة عن الموضوع – Introduction
الأمل والغضب – Hope and rage
الفرق بين أن تُحب و بين أن تكون محبوب – loving and being loved
الادمان – ادمان الابتعاد عن الذات تحسباً للصدمة – Addition to get away from oneself
طرق الاستجابة عند خطر الحاجة – Types of response when needed
دور المجتمع وخاصة الإعلام في تنمية ثقافة الرومانسية – The role of society, especially the media, in developing a culture of romance
جدار الصمت – A wall of silence
النضوج – maturity
النكد – sulking
عدم التعبير عن أفكارنا وانعكاساته على الشريك – Not expressing clearly and directly our thoughts with the partner
عدم التوافق – incompatibility
فن التسوية – الحل الوسط The art of compromise
التوبيخ – berate

Let me just ask you how many of you in the room do feel on balance that you have married the wrong person?
دعوني أبدأ لقائي معكم بالسؤال التالي , كم واحد يسمعني الآن ويراني أو يقرأ لي ويشعر أنه متزوج من الشخص الخطأ؟ يشعر وليس يعرف!

We are here today to give consolation to this situation
هذا البحث أو هذا اللقاء بمثابة تقديم العزاء لهذا الوضع أو الحالة والتي نحن بصدد بحثها

There’s a lot of anger around our love lives privately but a lot of us go around feeling quite enraged and angry privately about the way that our love lives have gone.
يقول الباحثون وخبراء علم النفس, أن هناك انزعاج رهيب وغضب شديد سري يعتري الناس حيال حياتهم , وتحديداً حيال حياتهم العاطفية , وحول طريقة سير هذا الحب الذي يعيشه اثنان!

My task today is to turn that anger into sadness. If we manage to turn rage into grief, we will have made psychological progress.
واجبي ومهمتي اليوم , هو تحويل هذا الغضب إلى حزن , إن استطعت القيام بذلك , أكون هنا قد أحرزت تقدماً نفسياً كبيراً في حياة كل من يسمعني , لأنه من حقنا أن نحزن ونعبر عن حزننا , وليس من حقنا أن نغضب ونسبب فوضى كبيرة حولنا

What lies behind rage very often is an unusual quality, because we tend to think that very angry people are sort of dark and pessimistic, absolutely not, scratch the surface of any regularly angry person and you will find a wild optimist. It is in fact hope that drives rage.
ما يكمن وراء الغضب في كثير من الأحيان هو صفة استثنائية نادرة , ولكن نحن البشر نحكم بسرعة على الظاهر , و نميل الى الاعتقاد بأن الاشخاص الغاضبين جداً , هم نوع من أصحاب الشخصية المظلمة والمتشائمة, الأمر ليس كذلك على الإطلاق! لو فقط أزلنا الغطاء الرفيع من على أي شخص غاضب بانتظام ( بمعنى يغضب يوماً) سوف نجد شخصاً متفائلاً جامحاً ( بمعنى شخص متفائل بشكل كبير جداً) ما يجعله يغضب هو الأمل الذي يعتبر هو الطريق إلى الغضب. الأمل هو الذي يؤدي إلى الغضب.

Think of a person who screams every time they can’t find their house keys or every time they get stuck in traffic. These unfortunate characters are Vinci, a curious but reckless faith in a world in which keys never go astray, the roads are mysteriously traffic free. It’s hope that it’s turbocharging their rage. So if we’re to get a little bit less sad and less angry about our love lives we will have to diminish some of our hopes. It’s very hard to diminish hope about love because there is a vast industry designed to inflate our expectations of love.
فكر في شخص يصرخ في كل مرة لا يتمكن فيها من العثور على مفاتيح منزله , أو في كل مرة يصرخ فيها حين يعلق في زحمة المرور , تُظهر هذه الشخصيات الغير محظوظة ايماناً فضولياً ولكنه متهوراً في عالم لن تضل فيه المفاتيح طريقها الى من فقدها أو صاحبها , وسوف تكون الطرقات خالية فجأة وبشكل غامض , ولكن ما يحدث هو أن الأمل الذي نعيش عليه , هو الذي يغذي ويعتبر بمثابة شحن توربيني لغضب هذه الشريحة من الناس.
لذلك, اذا أردنا أن نكون أقل حزناً وأقل غضباً حيال حياتنا العاطفية , سوف نضطر الى تقليل بعض من آمالنا , وليس من السهل تقليص هذه الآمال حيال الحب الذي طالما أردناه وحلمنا به ونحن في بدايات العمر , حين وصلنا الى الحب في داخلنا وشعرنا به.
من الصعب جداً تقليل حجم هذه الآمال نحو الحب وذلك بسبب وجود مؤسسات وجهات كبيرة ورهيبة صُممت من أجل تضخيم توقعاتنا نحو هذا الحب.
يكفي أن تنظر حولك كي ترى ماذا يفعل الإعلام بالناس وماذا تفعل مواقع التواصل الشكلي في الناس حول الحب وأعياد وهدايا الحب , وقد يكون كل هذا عبارة عن وهم وزيف, ولكنه مرئي من أجل التسويق لمنتجاتهم.

There was wonderful quote from German philosopher Theodor Adorno who in the 1960s sadi that the most dangerous man in America was Walt Disney and the reason for his attack on Walt was because he believed that Walt was the prime agent of hope and therefore of rage and therefore of bitterness and he thought that it was the task of philosophy to let us down gently.
هناك اقتباس رائع من الفيلسوف الألماني تيودور آدورنو الذي قال في الستينيات من القرن الماضي , أن أخطر رجل في أمريكا هو, والت ديزني , والت ديزني هو مؤلف عالم ميكي ماوس , وكان سبب هجوم الفيلسوف الألماني تيودور على والت هو أنه كان يعتقد أن والت ديزني هو الوكيل الاول للأمل , والامل يقود الى الغضب والذي بدوره يؤدي الى مرارة الحياة ولوعتها , كانت مهمة هذه الفلسفة أن تُخيب آمالنا أو مخيبة للآمال برقة ولطف.

Back to the topic of the talk: why will you marry the wrong person ? there are a number of reasons why this is going to happen to you or has maybe already in the privacy of your heart happen to you
I should say that it’s not that bad and the reason is that all of us will not manage to find the right person but we will probably all of us manage to find a good enough person and that’s success
بالعودة إلى موضوعنا ” لماذا سوف نتزوج الشخص الخطأ؟

طبعاً هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي الى حدوث هذا الأمر لك, أو حدثت بالفعل وتعلم بها في أعماق قلب, الأمر ليس سيء , جميعنا لن نتمكن من إيجاد الشخص المناسب ولكن من المحتمل جميعنا سوف نتمكن من إيجاد الشخص الذي هو جيد بما فيه الكفاية , وهذا الأمر والوضع بحد ذاته يعتبر نجاحاً

One of the reasons why we’re not going to be able to pull this one off as successfully as we might have hoped at early the outset of our upper teenage period when we were contemplating love is that
We are very strange. I’m very strange and you’re very strange. You dont let on and you know we’re not going to do anything very dangerous but we are basically psychologically quite strange, we don’t normally know very much about this strangeness it takes us a long time before we’re really on top of the way in which we are hard to live with, we’re not easy to live with and reason is that we’re a homo sapiens, and therefore you are not easy to live with, no one is
السبب الأول
هو أننا جميعنا غرباء !!! بمعنى غير معروفين للآخر , وغير مفهومين , ليس بالضرورة أن نكون مؤذين , ولكن نفسياً غريبي الأطوار وغريبي التفكير وجميعنا يعلم أنه ليس من السهل العيش معه , وللاسف لا ندرك هذه الحقيقة بسهولة , وقد تأخذ منا زمناً طويلاً حتى نتوصل لمفهوم ومعنى هذه الغرابة , وماذا تعني أن تكون غريباً ولم تستوعب هذا الآخر الذي يعيش معك ومن المفروض أن تفهمه ويفهمك , نحن مخلوقات ليس من السهل على الإطلاق العيش معها , وجميعنا لدينا نفس المشكلة! والسبب في ذلك هو أننا هومو سيبيان بمعنى شخص عاقل على عكس الكائنات الحية الاخرى كالغزلان أو الاسماك أو الطيور الخ والتي تستطيع أن تعيش مع بعضها البعض دون إدراك , إدراكنا هو سبب خوفنا والذي به نراقب ونحذر غيرنا , وقد نزعج هذا الآخر الذي يعيش معنا وقد نُسيء له أيضاً

There is a wall of silence that surround us from a deeper acquaintance with what is actually so difficult about us, our friends don’t want to tell us why would they bother, they just want to pleasant evening out, our friends know more about us and more about our flaws probably after a ten minutes acquaintance a stranger will know more about your flaws than you might learn over 40 years of life on the planet. Our capacity to intuit what is wrong with us is very weak, our parents dont tell us very much< why would they? They love us too much, they know they can see , of course they follow us from the crib, they know what is wrong with us, they’re not going to tell us because they want to be sweet. There is knowledge that is out there is not in you, it's out there, therefore we progress through the world with a very low sense of what is actually wrong with us
هناك جدار صمت يحيط بنا , يمنعنا من الحصول على معرفة عميقة حول ما هو هذا الشيء الصعب للغاية الذي لدينا, والذي يحول دون قدرتنا على العيش بسعادة مستمرة مع الشريك , أصدقاءنا يعرفون الكثير عنا وعن عيوبنا , وأحياناً يكفي أن تجلس عشر دقائق مع شخص غريب , سوف يكون معرفة عنك, لم تتمكن أنت بذاتك من معرفتها لأربعين سنة عشتها على سطح هذا الكوكب , معرفتنا بذاتنا ضعيفة جداً , لا أهلنا ولا أصدقائنا يقولون لنا ما هو العيب أو العيوب الموجودة فينا لأنهم , يرغبون فقط أن يكونوا لطفاء معنا ويقضوا وقتاً ممتعاً بصحبتنا, بالتأكيد أهلنا يعرفون كل شيء عنا , لقد كانوا معنا منذ نعومة أظافرنا , من السرير الذي تم وضعنا فيه مباشرة بعد الولادة , ومع هذا لا يقولون لنا ما هو عيبنا؟ لأنهم يعشقون أبنائهم, هناك معرفة شاملة عنك كإنسان خارج محيطك! يعلمها المحيطون بك واهلك , و نتابع حياتنا في هذا العالم و ننمو ونتطور, دون أن نعرف ذلك الخطأ الموجود فينا

All of us addicts, not injecting heroin as such, but addicts in the sense, we need to redefine what addiction is? not in terms of the substance you’re taking. Addiction is basically any pattern of behaviour whereby you can't stand to be with yourself and certain of the more uncomfortable thoughts and more importantly emotions that come from being on your own and so therefore you can be addicted to almost anything so as long as it keeps you away from yourself , it keeps you away from tricky self-knowledge and most of us are addict and thanks all sorts of technology and distractions etc.
نحن جميعنا مدمنون , لا أقصد مدمنين هيروين وكوكايين , ولكن في المعنى . نحن بحاجة أولاً الى اعادة تعريف ما هو الإدمان بعيداً عن كونه مادة يتناولها بعض الأشخاص فيصبحوا مدمنين بها , الادمان هو أي نمط سلوكي لا يمكنك بموجبه التواجد مع ذاتك , والتأكد من الأفكار الغير مريحة التي تلاحقك , والأهم من ذلك العواطف التي تأتي من كونك بمفردك , وبالتالي يمكن أن تكون مدمناً على أي شيء تقريباً , طالما أنك بعيد من نفسك , ومن معرفة دقيقة لذاتك , وشكراً إلى أنواع التكنولوجيا التي زادت تشتتنا
نحن جهلاء بذواتنا , وأصبحنا مدمنون ابتعاد عن معرفة حقيقية عميقة للذات

We can have a good life where we will almost certainly be guaranteed not to spend any time with ourselves except maybe for certain kind of airlines, but otherwise you can be guaranteed you don't have to talk to yourself and this is a disaster for your capacity to have relationship with another person because until you know yourself you can’t probably relate to another person.
يمكننا أن نحظى بحياة جيدة, حيث من شبه المؤكد أننا سنضمن عدم قضاء أي وقت مع أنفسنا , باستثناء ربما لنوع معين من شركات الطيران حين نكون على متنها , قد نضطر أن نكون مع أفكارنا , لكن خلاف ذلك , يمكنك أن تضمن أنك لست مضطراً للتحدث الى نفسك, وهذه كارثة بالنسبة لقدراتك في تكوين علاقة مع شخص آخر, لانه لن تستطيع الارتباط بأحد مالم تعرف نفسك جيداً

One of the reasons why love is so tricky for us is that it requires us to do something we really don't want to do which is to approach another human being and say I need you , I wouldn't really survive without you, I’m vulnerable before you and there’s a very strong impulse in all of us to be strong and to be well defended and not to reveal our vulnerability to another person.
أحد الأسباب التي تجعل الحب صعبًا للغاية بالنسبة لنا هو, أنه يتطلب منا القيام بشيء لا نريد فعله حقًا , وهو الاقتراب من إنسان آخر والقول له إنني بحاجة إليك! ، لن أعيش حقًا بدونك ، أنا ضعيف أمامك ! وهناك دافع قوي للغاية فينا . أننا جميعًا نرغب في أن نكون أقوياء وأن ندافع جيدًا عن ذاتنا ، وألا نكشف عن ضعفنا أمام شخص آخر.

Psychologists talk of two patterns of response that tend to crop up with people whenever there’s a danger of needing to be extremely vulnerable, dangerously vulnerable and exposed to another person.
تحدث علماء النفس عن نمطين من الاستجابة يميلان إلى الظهور لدى الناس كلما كان هناك خطر الحاجة إلى أن يكونوا ضعفاء للغاية ، وضعفاء بشكل خطير ، ومكشوفين لشخص آخر.

The first response is to get what psychologists call anxiously attached ( the attachment theory ) some of you may know. So when you are anxiously attached to somebody rather than saying I need you , I depend on you , you start to get very procedural. You say “ you’re 10 minutes late or I think the bin bags need to be taken out or you start to get strict when actually what you want to do is to ask a very poignant question. Do you still care about me? But we don’t dare ask that question so instead we get nasty, we get stiff, we get procedural
الاستجابة الأولى هي الحصول على ما يسميه علماء النفس التعلق بقلق (نظرية التعلق) التي قد يعرفها البعض منكم. لذلك عندما تكون مرتبطًا بشخص ما بقلق! فبدلاً من قول إنني بحاجة إليك ، فأنا أعتمد عليك ، تبدأ في التحول الى شخص إجرائي للغاية. فتقول "لقد تأخرت 10 دقائق! أو أعتقد أنه يجب عليك إخراج أكياس القمامة الآن! , أو تبدأ في التشدد عندما يكون ما تريد فعله هو, طرح سؤال مؤثر للغاية. هل مازلت تهتم بي؟ لكننا لا نجرؤ على طرح هذا السؤال ، فبدلاً من ذلك , نشعر بالسوء والتشدد والإجرائية

The second response you become avaidant which means that when you need someone, it’s precisely at that moment you pretend you don't, when you feel most vulnerable you say I’m quite busy at the moment , I am fine thanks , I am well busy today, in other words you don’t reveal the need for another person which sets them off into a chain of wondering whether you are to be trusted and there’s a cycle of low trust.
الاستجابة أو الرد الثاني الذي تصبح فيه متجنبًا مما يعني أنه عندما تحتاج إلى شخص , شريكك مثلاً , ما يحدث بالضبط في تلك اللحظة هو أنك تتظاهر أنك لست بحاجة له ، وعندما تشعر أنك أكثر ضعفاً ، تقول له إن حاول التحدث إليك " إنني مشغول جدًا في الوقت الحالي ، أو أنا بخير ، أو شكرًا لا أريد شيئاً, أعتذر فأنا مشغول جداً ، بمعنى آخرتتابع تجنبه والابتعاد عنه و لا تكشف عن الحاجة إلى هذا الشخص, مما يجعله ينطلق في سلسلة من التساؤلات عما إذا كان يجب الوثوق بك أم ماذا , ثم تبدأ دورة من الثقة المنخفضة , تبدأ في التشكل

So we get into these patterns of not daring to do the thing that we really need to do, which is to say even though I’m a growing person. I am actually a small child inside and I need you like a small child would need its parents. This is so humbling that most of us refuse to make that step and therefore refuse the challenge of love.
بعد ذلك نبدأ في الدخول في هذه الأنماط من عدم الجرأة لفعل الشيء الذي نحتاج إليه حقًا ، وهو القول على الرغم من أنني شخص في طور النمو وشخص كبير إلا أني طفل صغير في الداخل , وأحتاجك ياشريكي كما يحتاج الطفل الصغير إلى والديه ، ولا عيب على الإطلاق في قول هذا الكلام , انه كلام متواضع للغاية , ومع هذا يرفض معظمنا القيام بهذه الخطوة , وبالتالي يرفض تحدي الحب.

In short, we don't know very much how to love, it sounds very odd because actually somebody might say we need to go to a school of love, our answer might be, what a school of love. Love is just an instinct , no it’s not , it’s a skill that needs to be learned and it’s a skill that our society refuses to consider as a skill. We are meant to always just follow our feelings , if you keep following your feelings you will almost certainly make a big mistake in your life.
باختصار ، نحن لا نعرف كثيرًا كيف نحب ، يبدو الأمر غريبًا للغاية ولكنه واقعي ,و قد يقول لك شخص ما, أننا بحاجة إلى الذهاب إلى مدرسة للحب، أنا متأكدة أننا سوف نستغرب حاجتنا للذهاب إلى مدرسة كهذه, جميعنا يعتقد أن الحب مجرد غريزة ولسنا بحاجة الى مدارس كي نتعلمه , للاسف نحن بحاجة لمدرسة للحب أكثر من مدارسنا التعليمية هذه التي لم تجمعنا , بل تشتتنا! الحب مهارة يجب تعلمها , وهي مهارة يرفض مجتمعنا اعتبارها كذلك . من المفترض دائمًا أن نتبع مشاعرنا فقط ، وإذا واصلت متابعة مشاعرك ، فمن شبه المؤكد أنك سترتكب خطأً كبيرًا في حياتك.

What is love?
Ultimately love I believe is something personal , but first of all there’s distinction between loving and being loved, we all start off in life by knowing a lot about being loved. Being loved is the fun bit and that’s when somebody brings you something on a tray and asks you how your day at school went etcetera and we grow up thinking that is what’s going to happen in an adult relationship , we can be forgiven for that. It’s an understandable mistake, but it’s a very tragic mistake and it leads us not to pay attention to the other side of the equation which is to love.
ما هو الحب؟
الحب في نهاية المطاف, أعتقد أنه شيء شخصي ، ولكن أولاً وقبل كل شيء هناك فرق بين أن تُحب وبين أن تكون محبوبًا ، فنحن جميعنا نبدأ حياتنا ونكوّن خبرتنا عن الحب من كوننا محبوبين في الطفولة , أن تكون محبوبًا هو الشيء الممتع في هذه الحياة ، وذلك عندما يجلب لك شخص ما أمك مثلاً شيئًا لطيفاً على صينية خاصة لك كالشاي والكيك مثلاً أو أي شيء آخر ويسألك كيف كان يومك اليوم في المدرسة يا حبيبي ؟ أخبرني يا أغلى ما عندي , إلى آخره, ونكبر ونفكر في أن هذا بالضبط ما سوف يحدث معنا في علاقاتنا مع الكبار ، لا بأس التفكير قليلاً بهذا الاتجاه , ولكنه خطأ . وقد يكون خطأ مفهوم ، ولكنه بحثياً خطأ مأساوياّ للغاية , ويقودنا إلى عدم الانتباه إلى الجانب الآخر من المعادلة ألا وه أن تُحب!

What does it really mean to love?
To love ultimately is to have the willingness to interpret someone’s on the surface not very appealing behaviour in order to find more benevolent reasons why it may be unfolding. In other words, to love someone is to apply charity and generosity of interpretation. Most of us are in dire need of love because actually we need to be, we need to have some slack cut for us because our behaviour is often so tricky that if we don't do this we wouldn't get through any kind of relationship, but we're not used to thinking that is the core of what love is
ماذا يعني بحق أن تُحب؟
الحب في نهاية المطاف هو أن يكون لديك الرغبة في تفسير سلوك شخص ما يبدو على السطح و ظاهرياً ليس سلوكًا جذابًا للغاية , من أجل العثور على المزيد من الأسباب الخيرية التي تجعله يظهر. بعبارة أخرى, أن تُحب شخصًا ما هو أن تضيف خيرك ونيتك و طيبك وكرم التفسيرعلى سلوكه.
معظمنا في حاجة ماسة إلى الحب لأننا في الواقع بحاجة إلى أن نكون كذلك , في حالة حب ، نحتاج إلى قطع فترة الركود ، لأن سلوكنا غالبًا ما يكون صعبًا لدرجة أننا إذا لم نفعل ذلك , فلن نمر بأي نوع من أنواع العلاقات. ، لكننا لسنا معتادين على التفكير في أن هذا هو جوهر وماهية الحب.

What we tend to be very bad at is recognizing that anyone that we can love is going to be a perplexing mixture of the good and bad. There’s a wonderful psychoanalyst called Melanie Klien who was active in the 50s and 60s from Vienna , active in north London studying how children learned about relationships from the parental situation and she came up with a very fascinating analysis. She argued that when children are small, very small , they don't really realise that a parent is one character , they actually do what she calls split a parent into a good parent and a bad parent, like a good mother and the bad mother and it takes a long time Melanie thought it might be until you’re four until you actually realise that the good and the bad mother are one person and you become ambivalent, in other words you become able to hate someone and really go off them and at the same time also loved them and you’re able not to run away from that situation, you are able to say I love someone and hate them and that’s ok and Melanie Klien thought this is immense psychological achievement when we can no longer merely divide people into absolutely brilliant perfect what marvellous and hateful let me down disappointed me. Everyone who we love is going to disappoint us we start off with idelization and we end up often with denigration the person goes from absolutely marvellous to be absolutely terrible
نحن سيئون للغاية ، وغير أكفاء على الإطلاق في إدراك أن أي شخص في هذه الحياة يمكننا أن نحبه, وسوف يكون مزيجًا محيرًا من الخير والشرمعاً . هناك محللة نفسية رائعة تُدعى ميلاني كلين كانت نشطة في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي من فيينا ، وكانت نشطة في شمال لندن أيضاً وتدرس كيف تعلم الأطفال عن العلاقات من الوضع الأبوي , وقد توصلت إلى تحليل رائع للغاية. جادلت فيه : أنه عندما يكون الأطفال صغارًا ، أو صغارًا جدًا ، فإنهم لا يدركون حقًا أن أحد الوالدين هو شخصية واحدة ، فإنهم في الواقع يفعلون ما تسميه تقسيم الوالدين إلى والد صالح وأب سيئ ، مثل الأم الصالحة والأم السيئة. وقد استغرق الأمر وقتًا طويلاً ! اعتقدت فيه ميلاني أنه قد يستمر حتى يبلغ الطفل الرابعة من العمر حتى يدرك حقًا أن هذه الأم الطيبة والسيئة هي شخص واحد وعندها تصبح شخصاً متناقضًا ، وبعبارة أخرى تصبح قادرًا على كره شخص ما وتركض بعيداً عنه , وفي نفس الوقت تحبه أيضًا وأنت قادر على عدم الهروب من البقاء معه , من هذا الموقف تحديداً ، هنا يمكنك أن تقول " إنني أحب شخصًا ما وأكره في نفس الوقت وهذا الوضع جيد لا بأس فيه , واعتقدت ميلاني كلين أن هذا بحد ذاته إنجاز نفسي هائل ! عندما لم يعد بإمكاننا مجرد تقسيم الناس الى أناس في غاية الكمال وأناس مخيبين للآمال ونكرههم للغاية . كل من نحبه سوف يُخيب آمالنا في وقت ما ، مايحدث معنا وهذا خطأ كارثي هو أننا نبدأ بتمجيد الأشخاص وينتهي بنا الأمر في كثير من الأحيان في التشهير بهم ، حيث يتحول الشخص من رائع تمامًا, إلى فظيع تمامًا

Maturity is the ability to see that there are no heroes or sinners among human being that all of us and this wonderfully perplexing mixture of the good and the bad and adulthood true psychological maturity and may need to be 65 before it hits you, I’m not there yet is the capacity to realise that anyone that you love is going to be this mixture of the good and the bad.
النضج هو القدرة على رؤية أنه لا يوجد أبطال أو خطاة بين البشر, جميعنا مزيج مذهل محير من الخير والشر, و البلوغ والنضج النفسي الحقيقي هو , وقد نحتاج إلى بلوغ سن 65 قبل أن يصيبك الفهم بهذا الموضوع , البلوغ والنضج النفسي هو القدرة على إدراك أن أي شخص تحبه سوف يكون مزيجًا من الخير والشر معاً.

Love is not just admiration for strength, it is also tolerance for weakness and recognition of ambivalence and the reason why we’re probably going to make some real mistakes when we choose our love partners. Some of you who are reading this research have made some stunning mistakes, the question is why is this? The reason is that we’ve been told that the way to find a good partner is to follow your instinct, follow your heart. That’s the mantra and so we’re all the time reminded that if we stop reasoning and analysing and thinking too much about our emotions it would be better.
الحب ليس مجرد إعجاب بشخص في أوقات قوته وتألقه ، بل هو أيضًا تسامح في أوقات ضعفه وخطأه , والاعتراف بهذا التناقض ! والسبب الذي يجعلنا على الأرجح نرتكب بعض الأخطاء الحقيقية عندما نختار شركاء الحب لدينا هو , وطبعاً البعض منكم ممن يقرأ هذا البحث الآن قد ارتكب بعض الأخطاء المذهلة ، والسؤال لماذا كل هذا؟ السبب هو أنه قيل لنا أن طريقة العثور على شريك جيد هي اتباع غريزتك ، واتباع قلبك. هذا هو الشعار والتوجه , ولذا يتم تذكيرنا طوال الوقت أنه إذا توقفنا عن التفكير والتحليل والتفسير كثيرًا خاصة في عواطفنا ، فسيكون ذلك أفضل.

The problem is that we live in a romantic culture that privilege impulse and when it comes to love something tricky occurs because you don't have to be a paid-up believer in psychotherapy or psychoanalysis to realise that the way we love as adults sits on top of our early childhood experiences and in early childhood the way that we learnt about love was not just via experiences of tenderness, kindness and generosity, the love that we will have tasted as children will also be bound up with experiences of being let down , being humiliated , maybe being with a parent who treated us very harshly who scolded us who made us feel small in some way in another words quite a lot about our early experiences of love a bound up with various kinds of suffering
تكمن المشكلة في أننا نعيش ضمن ثقافة رومانسية تتميز بالاندفاع ، وعدم التفكير , وعندما يتعلق الأمر بالحب يحدث شيء صعب ومعقد , ولست مضطرًا أن تكون مصدقاً وتتقاضى أجراً في العلاج النفسي أو التحليل النفسي لإدراك أن الطريقة التي كنا نُحب بها كبالغين تتصدر تجارب الطفولة المبكرة , وفي الطفولة المبكرة تلك الطريقة التي تعلمنا بها عن الحب لم تكن فقط من خلال تجارب الحنان واللطف والكرم ، فالحب الذي ذقناه عندما كنا أطفالًا كان أيضًا مرتبطًا بتجارب خذلاننا ، و التعرض للإهانة من قبل أهلنا ، ربما مع أحد الوالدين الذي عاملنا بقسوة شديدة وقام بتوبيخنا وجعلنا نشعر بالصغر بطريقة ما , وبكلمات أخرى , كثيرًا كانت تجاربنا المبكرة عن الحب مرتبطة بأنواع مختلفة من المعاناة.

Something quite bad happens when we start to go out into the adult world and start to choose love partner, we think we out to find partners who will make us happy but we’re not, we’re out to find partners who will feel familiar and that maybe very different thing because familiarity may be bound up with particular kind of torture,and this explain why sometimes people will say to us look there’s a wonderful person you should go and date them , they’re good-looking that charming there are all sorts of things and we go out with them when we need them and recognize that they’re really wonderfull and amazing but we have to confess to our friends that actually we found this person often we struggle with the vocabulary we say maybe not that exciting or maybe not attractive or a bit boring , really what we mean is that we’ve detected in this really quite accomplished person someone who will not be able to make us suffer in the way that we need to sufffer in order to feel love is real and that’s why we reject them so we are not merely on a quest to be happy we are on a quest to suffer in ways feel familiar and this redically undermines our capacity to find a good partner
أحياناً , يحدث شيء سيء للغاية , عندما نبدأ في الخروج إلى عالم الكبار والبدء في اختيار شريك الحب ، نعتقد أننا نخرج للعثور على شركاء يجعلوننا سعداء , ولكننا لسنا كذلك ، نحن في الخارج للعثور على شركاء يشعرون بأنهم مألوفين , وقد يكون هذا شيئًا مختلفًا تمامًا , لأن الألفة قد تكون مرتبطة بنوع معين من المعاناة والعذاب ، وهذا يفسر لماذا يقول لنا الناس أحيانًا " انظروا , هناك شخصًا رائعًا يجب أن تذهب إليه وتواعده ، إنهم يتمتعون بمظهر جميل, ولهم شكل الساحر. كل أنواع الأشياء الجميلة لديهم , ونخرج معهم , ونعترف بأن لديهم أشياء رائعة حقًا ومدهشة , ولكن علينا أن نُقر لأصدقائنا أننا وجدنا هذا الشخص, و غالبًا ما نكافح مع المفردات التي نقولها مثل , ربما لم أرى أن هذا الشخص ممتع الصحبة أو ربما ليس جذابًا أو مملًا بعض الشيء ، ما نعنيه حقًا هو أننا اكتشفنا في هذا الشخص المتميز حقًا شخصًا لن يكون قادرًا على جعلنا نعاني بالطريقة التي نحتاجها لكي نشعر بأن الحب حقيقي , وهذا يفسر لماذا نرفضهم !؟ ، لأننا لسنا فقط في مسعى كي نكون سعداء ، فنحن في مسعى للمعاناة بطرق نشعر فيها بالألفة, وهذا يقوض قدرتنا على العثور على شريك جيد.

Here’s another reason why we’re going to come unstuck in the field of love, we tend to believe that the more a lover is right for us the less we’re going to have to explain about who we are , how we feel , what upsets us, what we want, we believe rather as a young child that believe of its parents that a true lover will guess what is in our minds. One of the great errors that human beings make it’s permanently to feel that other people know what’s in their minds without us having said what’s in our minds. It’s very cumbersome to use words, it’s such a bore and when it comes to love we have this deep desire that will simply be understood wordlessly, it’s touching, it’s a beautiful romantic idea but it also leads to a catastrophic outbreak of sulking
إليكم سببًا آخر يجعلنا نتفكك في مجال الحب ، فنحن نميل إلى الاعتقاد بأنه كلما كان الحبيب مناسبًا لنا , كلما قل علينا شرح أنفسنا , من نحن؟ وكيف نشعر؟ وماذا يزعجنا ؟و ما الذي نريده ، نحن نؤمن بالأحرى على ما اعتدنا عليه حين كنا صغار , كطفل صغير يؤمن بوالديه أن المحب الحقيقي هو الذي سوف يخمن ما يدور في أذهاننا. أحد الأخطاء الكبيرة التي يرتكبها البشر هو الشعور دائمًا بأن الآخرين يعرفون ما يدور في أذهانهم , دون أن نقول ما في أذهاننا. لان استخدام الكلمات أمر مرهق للغاية ، فهو ممل
وعندما يتعلق الأمر بالحب ، لدينا هذه الرغبة العميقة التي تقول أن من يُحبنا سوف يفهمنا ببساطة دون كلمات ، كي تعيش اللحظة المؤثرة ، هي فكرة رومانسية جميلة , ولكنها تؤدي أيضًا إلى اندلاع كارثي للنكد (العبوس)

What is Sulking?
Is an interesting phenomenon, we don't just sulk with anyone, we sulk with people who we feel should understand us and yet for some reason had decided not to, and that’s why we tend reserve our sulks for people who we love and who we think love us, and they tell us something, you know , they unwittingly will trigger a negative reaction in us and we’ll sulk and they’ll say what’s wrong with you darling? And we’ll say nothing. And they will say come on you’re upset and we’ll go no I’m not. I’m absolutely fine and it’s not true and we will go upstairs and we’ll shut the door and we won't tell them what wrong with us and then they’ll knock at the door and they say please just tell me and we’ll say no because we want them read our souls, because we expect that a true lover can understand what we feel and who we are without us speaking. This is a catastrophe for our capacity to form lasting relationships. if you do not explain , you can never be understood.

IF YOU DO NOT EXPLAIN! YOU CAN NEVER BE UNDERSTOOD

ما هو النكد؟
النكد ظاهرة مثيرة للاهتمام ، فنحن لا ننكد وتعبس في وجه أي شخص فحسب ، بل ننكد على الأشخاص الذين نشعر أنهم يجب أن يفهمونا ! ومع ذلك قرروا لسبب ما، عدم القيام بذلك ، ولهذا السبب نميل إلى تخصيص نكدنا للأشخاص الذين نحبهم والذين نعتقد أنهم يحبونا ثم يقولوا لنا شيئاً ، يتسببون فيه عن غير قصد في رد فعل سلبي يطالنا ، وسوف تشعر بالانزعاج الشديد وسوف يعبس الشخص في وجوههم ، ويقولون لنا " مثلاً " ما الأمر يا حبيبتي ؟ ولن نقول أي شيء. ويقولون أرجوك قل لي ، واضح أنك مستاء! وسوف نستمر بقول لا شيء، أنا بخير تمامًا! وهذا ليس صحيحًا، و سوف نصعد إلى الطابق العلوي و سنغلق الباب ولن نخبرهم بالخطأ الذي وقع علينا ثم يطرقون الباب ويقولون من فضلك قل لي فقط، ونحن نتابع قول لا شيء لأننا نريدهم أن يقرؤوا أرواحنا ، لأننا نتوقع أن العاشق الحقيقي هو الذي يمكنه فهم ما نشعر به، من نحن؟ دون أن نتحدث. هذه كارثة لقدرتنا على تكوين علاقات دائمة. فإن لم تشرح ما بك ! فلا يمكن لأحد أن يفهمك أبدًا.
إن لم تشرح ما بك ، فلا يمكن لاحد أن يفهمك أبداً أبداً!!!

The route to a good marriage and to good love is the ability to become a good teacher. Teaching sounds like a narrow profession, those guys in tweed jackets and fussy with it with a chalkboard etc. I’m noy talking about that kind of teaching. All of us, whatever our job aspirations, whatever it is we do have to become teaching teachers. Now teaching is merely the word that we give to the skill of getting an idea from one head into another in a way it’s likely to be accepted and most of us are appalling teachers. Most of us teach when we’re tired , when we’re frightened , what are we frightened of? Frightened we’ve married an idiot and because we’re so frightened, we start screaming at them, the thing is that unfortunately by the time you’ve started to humiliate the person you want to understand something lesson over. You will never get anyone to understand what you want them to understand as long as you make them feel small.

الطريق إلى الزواج الجيد والحب الصالح هو القدرة على أن تصبح معلمًا جيدًا. طبعاً التدريس ظاهرياً يبدو وكأنه مهنة ضيقة ، أصحابها هؤلاء الرجال الذين يرتدون سترات من التويد ويتذمرون طوال الوقت من كل شيء , وما إلى ذلك ، أنا هنا لا أتحدث عن هذا النوع من التدريس. علينا جميعًا ، مهما كانت تطلعاتنا الوظيفية ، ومهما كانت وظيفتنا ، علينا أن نصبح معلمين. التدريس ببساطة هو مهارة الحصول على فكرة من رأس شخص إلى شخص آخر بطريقة من المحتمل أن يتم قبولها , طبعاً معظمنا مدرسون مروّعون. معظمنا يعلم عندما نشعر بالتعب ، وعندما نشعر بالخوف ، ما الذي نخاف منه؟ نحن خائفين من أننا تزوجنا من شخص غبي أحمق , ولأننا خائفون للغاية ، نبدأ في الصراخ عليهم
المشكلة , هو أنه للأسف , بحلول الوقت الذي تبدأ فيه في إذلال الشخص الذي تريد منه أن يفهم درسًا ما.هنا يكون الدرس قد مات , لانه لن تستطيع أن تجعل أي شخص في هذا العالم أن يفهم ما تريده , طالما جعلته يشعر بأنه صغير.

In order to teach well you need to be relaxed, you need to accept that maybe your partner won't understand , and also you need a culture within a couple that two people are going to need to teach each other and therefore also learn from one another and this brings me to the next reason why you’re going to have a very unhappy relationship probably and that’s because you probably believe that when somebody tries to tell you something about yourself that’s a little ticklish and a little uncomfortable they are attacking you, they’re not, they’re trying to make you into a better person and we don't tend to believe that this has a role in love.
لكي تُدرّس جيدًا ، يجب أن تكون مسترخياً وهادئاً ، عليك أن تقبل أن شريكك ربما لن يفهم ، كما أنك بحاجة إلى تبني ثقافة جميلة بين الزوجين, ألا وهي أن يُعلّم بعضهما البعض ، وبالتالي يتعلم بعضهم من بعض.
وهذا يقودني إلى السبب التالي لماذا وجود هذه العلاقات الغير سعيدة , الكل يعتقد أنه عندما يحاول شخص ما إخبارنا بشيء عنا , قد يكون شيء مزعجًا وغير مريحاً
مثل حبيبتي كان صوتك عالياً جداً حين تحدثت مع والدتك في الهاتف اليوم , حاولي أو تُخفضيه قليلاً ، هنا لا يحاول الشريك جعلك شخصًا سيئاً , بل على العكس هم يحاولون جعلك أفضل . نحن لا نرغب في الاعتقاد بأن هذا الامر له أصلاً دور في موضوع الحب.

We tend to believe that true love means accepting the whole of us, it doesn’t. No one should accept the whole of us. We’re appalling, really! That’s not love. The full display of our characters , the full articulation of who we are? Should not be something that we do in front of anyone that we care about.
نحن نميل إلى الاعتقاد بأن الحب الحقيقي يعني قبولنا ككل ، بجنوننا وكرهنا وحقدنا ، ولكنه لا يعني ذلك على الإطلاق ! لا ينبغي لأحد أن يقبل كل شيء فينا حتى ذلك الشيء الرهيب الذي عندنا ، قد يكون بُخلنا أو أنانيتنا الخ . نحن مروّعون بحق ! هذا ليس حب. إن العرض الكامل لشخصياتنا ، و التعبير الكامل عن هويتنا؟ لا ينبغي أن يكون شيئًا نفعله أمام أي شخص تهتم به.

What we need to do is accept that the other person is going to educate us and that it isn’t criticism. Criticism is merely the wrong word that we apply to a noble idea which is to try and make us into better versions of ourselves but we tend to reject this idea strongly.
ما يتعين علينا القيام به هو قبول فكرة أن الشخص الآخر سيعلمنا وهذا ليس نقدًا. النقد هو مجرد كلمة خاطئة نطبقها على فكرة نبيلة وهي محاولة تحويلنا إلى نسخ أفضل من أنفسنا ولكننا نميل إلى رفض هذه الفكرة بشدة.

Is there any hope?
Of course, there’s hope! I mentioned the word good enough. It’s a phrase taken from a wonderful english psychoanalyst called Donald Winnicott. He had a lot of parents who would come to him and say things like; I’m so worried. I’m not a good parent etc. and he came up with a wonderful phrase, he said” you are most likely to be a good enough parent and it is a relief from otherwise punishing perfectionism.

هل يوجد أمل؟
بالطبع هناك أمل! لقد ذكرت كلمة في بداية البحث وقلت أنه قد تكون زوج أو زوجة جيدة بما فيه الكفاية. إنها عبارة مأخوذة من محلل نفسي إنجليزي رائع يدعى دونالد وينيكوت. كان لديه الكثير من الآباء الذين يأتون إليه ويقولون له أشياء مثل ؛ أنا قلقة جدا. أنا لست والدًا جيدًا وما إلى ذلك ، وقد توصل إلى عبارة رائعة ، قال فيها "من المرجح أن تكون والدًا جيدًا بما يكفي ! وهذا راحة من معاقبة الكمال.

The good thing is that none of us are perfect and therefore we don't need perfection and the demand for perfection will lead you to only one thing: loneliness. You can't have perfection and company, to be in a company with another person is to be negotiating imperfection every day.
الشيء الجيد هو أنه لا أحد منا كامل ، وبالتالي لا نحتاج إلى الكمال و وإن حاولنا الوصول الى الكمال , سوف يقودنا هذه الكمال أو طلب الكمال إلى شيء واحد فقط: ألا وهو الوحدة. لا يمكن أن يكون لديك الكمال و الرفقة والصحبة الطيبة ، فكونك في شراكة مع شخص آخر, هو أن تفاوض على عدم الكمال كل يوم.

Incompatibility: we are all incompatible but it is the work of love to make us graciously accommodate each other and ourselves to each other’s incompatibilities and therefore compatibility is an achievement of love, it isn’t what you need from the outset. Of course you’re not going to be totally compatible, that’s not the point, it is through love that you gradually accept the need to be compatible.
لا بد من الاشارة ونحن نتحدث عن الشراكة الزوجية إلى مصطلح ضروري ألا وهو
عدم التوافق: نحن جميعًا غير متوافقين ، ولكن جهاد الحب وعمله هو الذي جعلنا نتكيف بلطف مع بعضنا البعض ومع وأنفسنا ، ولكن لا زال هناك عدم توافق مع بعضنا البعض ، وبالتالي فإن التوافق هو إنجاز للحب ، فهو ليس ما تحتاجه منذ البداية. بالطبع لن تكون متوافقًا تمامًا مع أي شخص ، ليس هذا هو الهدف ، فمن خلال الحب تقبل تدريجيًا هذه الحاجة إلى التوافق.

We probably cant change our types, many of us are have got types who are going to cause us real problems they maybe too distant, there maybe arrogant, they’re going to torture us some way, freiends casually say to got chuck them, get out the relationship etc. No! I wont say that, I’m giving you realistic advice
ربما لا يمكننا تغيير طبيعتنا ، فالكثير منا لديه طبيعة ستسبب له مشاكل حقيقية ربما تكون شخص انعزالي ، ربما تكون شخص متعجرف أو بخيل أو غير نظيف ، هذا الوضع مزعج بطريقة ما ، وقد يقول لك الأصدقاء، انفصل عن ذلك الشريك وابتعد عنه وما إلى ذلك لا! أن لن أقول ذلك ، كوني باحثة سوف أقدم لكم نصيحة واقعية

You’re not going to manage your type, let's get that for granted. What you can do and this is a big achievement is to change how characteristically respond to your tricky type. Most of us have formed the way that we respond to tricky types in early childhood, so we had a distant parent with matters and a distant lover when we were very young we responded to that distant parent by attention-seeking , we rattled and banged and now we are adult we rattled and banged in our own way and we think that’s going to help. It doesn't! It creates a cycle that’s going to be a vicious cycle, it’s not going to get us anywhere.it is open to us at any time to have a more mature response to the challenges that the types of people were attracted to are going to pose for us and that’s an immense step forward and immense achievement

لن تستطيع التحكم بطبيعتك وهذا أمر مُسلم به , ولكن تستطيع وهذا بحد ذاته يعتبر انجاز كبير جداً , ألا وهو تغيير كيفية الاستجابة بشكل مميز كشخص صعب مع الشريك , باعتبارك الان شخص ناضج , وما كنت تقوم به في الطفولة كي تحصل على ما تريد , فلن ينفع استخدام ذلك الأسلوب الآن وأنت شخص كبير , ومن المفروض أنك ناضح وتعيش مع شخص آخر له أيضاً طبيعة وعليك تقبلها , ان لم تُغير طبيعة استجابتك للشريك فأنك بذلك سوف تدور في حلقة مفرغة لن تقودك إلى أي مكان ،
متاح لنا دائما و في أي وقت فرصة الحصول على استجابة أكثر نضجًا للتحديات التي سوف تشكلها أنواع الأشخاص الذين انجذبنا لهم ، وهذه تعتبر خطوة هائلة إلى الأمام، وإنجاز هائل

The other thing we should do is recognize the nobility of compromise. Compromise is noble , we compromise in every area of life. There’s no reason why we shouldnt compromise in our love life. Maybe we’re sticking around for the children. Good, that’s a wonderful reason to stick around. The art of compromise it’s a massive achievement in love.
الشيء الآخر الذي يجب أن نفعله هو الاعتراف بنبل التسوية. التسوية شيء نبيل جداً ، علينا أن نحاول دائما أن نصل الى حلول وسط في كل مجالات الحياة. و لا يوجد سبب يمنعنا من هذه التسوية وهذه المحاولة في حياتنا العاطفية. قد نصل الى حل مرضي وسط , ونبقى مع الشريك من أجل الأطفال. جيد جداً ، هذا سبب رائع للبقاء. فن التسوية هو إنجاز هائل في الحب. تعتبر التسوية أو الوصول الى حل وسط هو عمل نبيل للغاية

I’m going to end with a quote from a great and very gloomy philosopher , Danish nineteenth century philosopher Kierkegaard, and Kierkegaard in his book, who all had a wonderful outburst. What he basically said of course you’re going to marry the wrong person and make the wrong decisions in a whole row of areas and the reason you're going to do this is that you’re human، therefore do not berate yourself for doing what humans do. This is what he says “” marry and you will regret it. Dont marry you will also regret it. Mary or dont marry you will reget it either way. Laughing at the world’s foolishness you’ll regret it, weep over it, you will regret it , that to laugh at the world’s foolishness or weep over it, you will regret both. Hange yourself you will regret it, don’t hang yourself , you will regert that too. Hang yourself or dont hang yourself you will regret it either way. This gentleman is the essence of all philosophy.

سأختم باقتباس من فيلسوف عظيم وكئيب للغاية ، فيلسوف القرن التاسع عشر الدنماركي كيركيغارد ، كيركيغارد في كتابه ، . ما قاله بشكل أساسي , بالطبع أنك ستتزوج الشخص الخطأ وتتخذ قرارات خاطئة في كل المجالات والسبب الذي يجعلك تفعل ذلك هو أنك إنسان و لذلك لا توبخ نفسك على فعل ما البشر يفعلون. هذا ما يقوله "تزوج" وسوف تندم عليه. لا تتزوج وسوف تندم أيضا. تضحك على حماقة هذا العالم سوف تندم عليها ، تبكي عليها ، سوف تندم أيضا. تشنق نفسك سوف تندم ، لا تشنق نفسك سوف تندم ، في كل الاحوال سوف تندم
هذا الفيلسوف هذا ال جنتلمان هو جوهر كل فلسفة لانه اختصر كيف هي حياتنا وتصرفاتنا في تناقضاتنا

لا توبخ نفسك على فعل شيء ، يفعله البشر

do not berate yourself for doing what humans do

بدلاً من ذلك افعل خيرا واسعى لرضى الله وسوف تزدهر بك الحياة
بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (265) سورة البقرة

شكراً جزيلاً
نوال أمومة
باحثة في علم التعلم وعلم الأعصاب
Researcher in learning science and neuroscience

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: