موتي الأول……… شعر // محمود علي نور الدين // لبنان

موتي الأول…….

شُلَّ الفؤادُ فلا أقوى على الكَلمِ
كأنني هَمَلٌ في حزنيَ العرِمِ

والروحُ فاضتْ وكادَ الموتُ يخنقني
يمشي اليَبابُ بعرقيْ مَشْيَ مُقتحِمِ

إلَّا الدموعُ توالتْ غيرَ آبهةٍ
انْ تَغرقَ الروحُ في بحرٍ منَ الألمِ

حينَ النذيرُ نعى لي خيرَ أُمنيةٍ
تعودُ أمي بقَلبٍ سالمٍ ودمِ

ماتَ الجمالُ، فوجهُ الحبِّ مُنكَلِمٌ
كيفَ الحياةُ بجرحٍ غيرِ مُلتئِمِ

الآنَ مِتُّ ، أيَا أُمَّاهُ ، حينَ مشى
جثمانُ طُهرِكِ للجناتِ والنِـعَـمِ

وما لدفني….. سوى عمرٍ سأعبرُهُ
دربٌ تعبّدَ بالدمعاتِ والسقمِ

محمود علي نور الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: