أمي…….بقلم نور الهدى عبدي

 

 

لا مسافة في عمر حضورك
ولا غياب
لنصف خطوة
تثنيه ظلال البعد
ففي ابتسامتك الدافئة
تغسل الغيمات
كرب الربى المنسية
تلك المدثرة بصقيع الايام
و في بؤبؤ عينك
طيور مهاجرة إلى مكامن القلوب
وطن أنت بلا راية
غير نبض قلب في رهبة السكون
تتأبطين حقيبة افراحي
في أكثر من محطة
هي حروفي المتناثرة
تهزها يد الريح مواويل
وهسيسا وهمهمات ..
لتعانق دفء انفاسك
لست وحيدة
ياأمي
فأنا قمرك المعلق
يناطح الثريا في خيلاء
ويتلحف سديم الافق
يسابق الأيائل
على السهول
واثقة..دندني باسمي
مع كل خفقة قلب
سأحتضن نواصي البدايات
لتكون كحل عينيك
هاأنا سائرة صوب هامات المجد
أستدل بظلالك
لا تنتظريني طويلاً
لن أنتظرك طويلاً
سيتكمل وجهك الباسم
في رسوم حروفي
سيكون لوجهينا فرح المواسم
لاصورة في ابجديتي إلا لك
لاقامة تسند عودي إلا قامتك
ليس لي ألاك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: