ملتقى أوركيد الثقافي يناقش “شق الثعبان”

 

استضاف ملتقى أوركيد الثقافي في اجتماعه الشهري الكاتب المصري شريف صالح لمناقشة مجموعته القصصية “شق الثعبان” التي تنتمي إلى فن القصة القصيرة جدًا.

في البداية رحبت مديرة الملتقى د.إقبال العلي بالكاتب وقدمت نبذة قصيرة عن أعماله والتي تشمل ست مجموعات قصصية هي:  “إصبع يمشي وحدة”، “مثلث العشق”، “بيضة على الشاطيء”، “شخص صالح للقتل”، “دفتر النائم” بالإضافة إلى “شق الثعبان”. كما حصل صالح على جائزة دبي الثقافية لأفضل مجموعة قصصية وجائزة ساويرس في مصر.

وذكرت العلي أن أسلوب الكاتب شيق وسلس ولا يخلو من إسقاطات.. مشيرة إلى أن المجموعة احتوت على أكثر من 60 نص تراوحت مابين صفحة إلى سطر واحد، مبينة أن كل قاريء سوف تشده القصص التي تلائم ذائقته الأدبية وتلامس شيئا خاصًا في داخله.

وتابعت:تضمت القصص الكثير من الإسقاطات على واقعنا الحالي وهو ما يعتبر ذكاء من الكاتب الذي وظف أدواته الفنية في خدمة نصوص المجموعة.

بدورها استفاضت الروائية منى الشافعي في الحديث عن “شق الثعبان” وأشادت بكثافتها لكنها انتقدت بعض القصص التي اتسمت بنوع من الترهل فلو تم حذف بعض الجمل منها لن يتأثر مضمونها. كما أبدت الشافعي ملاحظة على بعض عناوين القصص وقالت:”وشت لي بعض العناوين بمضمون القصة، كما أن بعض العناوين طويلة جداً بالنسبة إلى قصة قصيرة جداً”.

من جانبه قال عضو ملتقى “أوركيد” أحمد خيرت أن أعمال الكاتب غالبا ما تتميز بوجود ثيمة معينة يعمل عليها الكاتب في جميع القصص، وأضاف:”شعرت أن هناك ثعبانا يطل عليّ في كل قصة من قصص المجموعة”، مؤكداً أن الكثير من النصوص نالت  إعجابه بما حملته من متعة في الوصف والسرد، مضيفاً انه يعتبر شريف صالح “عراب القصة القصيرة”.

بدورها قالت عضو الملتقى دانية كردي أنها شعرت بأن المجموعة أشبه بمجموعة من الأحلام التي تصحو منها ولا تتذكر إلا شيئا بسيطا، مضيفة أن من أكثر القصص التي أعجبتها قصة “معارك قديمة” و”نزهة على البسكلتة”

فيما أبدى عضو الملتقى مجدي بوشناق إعجابه الشديد بالنصوص، مؤكدا أنها أدخلته في عالم مليئ بالجمال والسحر وهذه هو ما يبحث عنه أي قاريء.

كما امتدح الكاتب محمد الحديني نص “ملاكمة الظل” مؤكداً أنه يعتبره “أيقونة” المجموعة وأجمل نصوصها”.

من ناحيتها قالت الكاتبة جيهان عبدالعزيز إنها من المعجبين بكتابات شريف صالح، معتبرة أن مجموعته “مثلث العشق” من أجمل المجموعات القصصية التي قرأتها، لكنها أبدت تحفظها على بعض نصوص مجموعة “شق الثعبان” قياسًا على معيار الكتابة الذي وضعه صالح في نصوصه السابقة، وقالت:”وجدت لدي بعض المشاكل مع نصوص المجموعة التي جاءت أشبه بالنصوص الشعرية ما دفعني إلى السؤال متى يستطيع الكاتب أن يقرر بأن نصوصه تستحق النشر؟”

وفي ختام تعليقات الأعضاء عبر شريف صالح عن سعادته بملاحظات وتعليقات أعضاء ملتقى “أوركيد”.

وفيما يتعلق باختيار العناوين قال إن العنونة من أهم إشكاليات القصة القصيرة جدًا.. لدرجة أن البعض قد يكتفي بالترقيم.. أو يطرحها من دون عناوين.. والبعض يكتفي بكلمة مجردة.. مبديًا تحفظها على العنونة بكلمة واحدة مثل.. حنين.. عبث.. نظرة.. لأنها عناوين فقدت دلالتها لكثرة استخدامها وأصبح من الصعب أن تدل على نص بعينه ولذلك يلجأ إلى عناوين من مفردتين أو أكثر لتمييز نصه حتى لو أدى ذلك إلى انكشاف القصة نوعًا ما مثل: لحيتي في قلبي، الكرسي الذي لا ينسى، الأمر قريب، وغيرها.

كما أبدى تحفظه على المقارنة بين مجاميعه القصصية مبينًا أن كل تجربة كتابة لها تفردها وخصوصيتها ولا يمكن بأي شكل الحكم على مجموعة قصصية قياساً على مجموعة أخرى،  فهو مثلًا في “مثلث العشق” كان مشغولًا بثيمة علاقة المرأة والرجل بكل تعقيداتها.. وفي “بيضة على الشاطئ” كان مشغولًا بأفكار وجودية وفلسفية نوعًا ما.. والثيمات لا تختلف فقط بل أيضًا تكنيك الكتابة.. ففي “شق الثعبان” أعاد الكاتب تدوين أحلامه في بعض نصوصها والبعض الآخر كان لقطات من الواقع لفتت انتباهه وكذلك “بوستات” استهلمها من شبكات التواصل الاجتماعي. وتجربة القصة القصيرة جدًا لا تسمح بإنجاز التشبع الذي يمكن أن توفره القصة القصيرة العادية.

ووافقته الروائية منى الشافعي على هذا الطرح بأن لكل مجموعة خصوصيتها بما لا يسمح بالمقارنة.. وكذلك في حداثة فن القصة القصيرة جدًا لدرجة أن البعض يعتبره فنًا مختلفًا عن القصة القصيرة العادية وهو لم يشتهر إلا في السنوات القليلة الماضية في المغرب العربي والشام ربما أكثر من مصر.

وردًا على سؤال حول الهدف من الكتابة قال صالح إنه لا يكتب من أجل رسالة معينة أو من أجل تغيير قناعات الناس لكنه يكتب من أجل متعته الذاتية.. فهو يحب باللغة وتشكيل النص.. وفي الأخير يحب مشاركة القراء المتعة ذاتها التي يشعر بها أثناء الكتابة، معتبرًا أن الفن بذاته هو متعة جمالية تمنحنا السعادة وتتيح لنا فرصة مشاركة الناس الإحساس بالجمال.

وعما إذا كان هناك حدود أو قيود على الكتابة قال صالح إنه لايمكن تطبيق أي معايير على الفن سواء أخلاقية أو دينية لأن الفن يعتبر مسارًا قائمًا بذاته، يسمو بكل ما هو مبتذل ويقيم وفق قواعد جمالية خاصة به وليس وفق مرجعية أخلاقية أو إيديولوجية معينة.

كما أكد صالح على حرصه الدائم على الخيال والاستفادة من تكنيك الأحلام في معظم مجموعاته القصصية.. لأن الكتابة بلا خيال لا يعول عليها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: