الخميس , نوفمبر 26 2020

كثيرا ما شغلت بأول الاشياء …قصيده للشاعر محمود حلبي

كثيرا ما شغلت بأول الاشياء …
أول الخلق ..
وأول حركة ..
وأول بناء ..
وربما أول أنثى ..
ترى كيف كانت ؟
شغلني كثيرا إصرارها على انها خلق مستقل ..
ليليث المتمردة المتجبرة ..
اول ضلع استقام رغم بغي آدم ..
أول ضلع إنقرض إلى يباب ..
إنتحار بلا دم …
حلف من الشر بينها والشيطان ..
شبق طغى واستحال الى تناسل مرعب من المسوخ ..
معاندة مجنونة لسنن كانت تخطو خطواتها الاولى ..
كيف ستخرج من شرنقة آدم وتترك تلك الفحولة؟
كيف لها ان تترك نوعها لنوع لا صلة لها به ؟
مغامرة اودت بها الى انقراض …
ليليث تجربة …
ليليث درس لحواء ما تعلم منه الذكر …
كانت تبحث عمن ينالها ببيت شعر وكأس نبيذ ..
كانت تبحث عمن يفقه مراهقتها …
ليليث تذكرت جيدا
( خلقتني من نار وخلقته من طين)
تلك أول تهلكة …
ما عرفت ان للبيت متن وعجز ..
بناء معقد يتمم بعضه ..
وجاءت من بعدها من اتقنت تلك اللعبة..
واصبحت ايقونة الامومة الاولى…
الان الف ليليث صامتة جبانة …
الف مظلومة تحت ذلك الجناح ..
ليليث انقرضت ولكنها ما ماتت..
تركت تجربتها في رحم كل انثى ..
وعلى كل شفة شبقة للثم شيطان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: