الخميس , نوفمبر 26 2020
أخبار عاجلة

صنعتُ من صوتِكِ مئذنةً….قصيده للشاعر محمود عبدو

صنعتُ من صوتِكِ مئذنةً
وصعدتُها بحّةً بحّة
ولم أرَ شيئاً ,
نمتُ داخلَ ماسورةِ بندقيّةٍ عربيّةٍ
لجنديٍّ يحرسُ الحدودَ
أهدهدُ فيها قلبَ الرّصاصِ الخائفِ
ولم أرَ شيئاً ,
قشّرتُ النّارَ من دفئِها
والوجعَ من جراحِهِ الرّطبة
ولم أرَ شيئاً ,
ألبستُ ظلّي معطفي
أسجيتُهُ في فراشي
واختبأتُ في ثقبِ البابِ
ولم أرَ شيئاً ,
رسمتُ طريقاً على ورقةٍ
وكتبتُ اسمَكِ في آخرِه
وحين بدأتُ الرّكضَ إليه
لم أرَ شيئاً ,
فمَن يلقي وجهَكِ الآن على عينيَّ
يكنِّسُ منهما العتمَ
فيرتدَّ إليّ النور
وعمري الذي أنفقتُه
محموماً
ووحيداً
أعانقُ كلّ ليلةٍ
مقعدَكِ الفارغ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: