الإثنين , نوفمبر 23 2020

رسالة إلى الذات…..قصيده للشاعر مصطفي الحلو

رسالة إلى الذات

ثم تُدرك أن كل الطعنات التي تلقيتها بأسم الوطن
لا تليق إلا بگ
وأنت تستنشق البارود
كمشتاقث لعطر الحبيبة
وأن كل الذين هتفوا بأسم الوطن
كانوا غثاء
حين ناداهم الواجب ما أجابوا
ولزم كل واحد منهم جدار الصمت
الذي حماه من رصاقة طائشة
أو هتاف أم مفجوعة
ستدرك بأنك كنت وحدك وسط الجموع
وأن ميراث القبيلة هو الحاكم الأوحد
حين كان الحلم وطناً
وأن كل من نادى خلفك
كان يشد إزارك كي يحتمي بك من أزيز الرصاص
كي تكون أنت الساقط الأول
كي تكون أنت الضحية
التي يستعاض عنها كل البنادق
في الطوابير العصية
ستدرك حينها أنك كنت القضية
حين أستباحوا كحل عينك
ولاذوا بالفرار
ثم تدرك أن الفضاء قد ضاق
على عاشق مثلك
يهوى السراب
كيفما إنساب
يتسكع بين الأزقة
يقبل الأبواب الخشبية
يغفو على باب الحنين
يذكر لياليةالشجيّة
حين كانت البلد بلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: