الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

أنا ووهمي ..قصيده للشاعر قاسم الذيب

العاصفة انتهت
وقُدَّ قميصي بضوء الشمس
انزلقت فجأةً
هارباً من مدرستي باتجاهات الحروب
الماء والمها
بغداد الأزل بين الجد والهزل
عصا المعلم
ومعلقات الكذب على جدران الكعبة
في الوجع أسكن
والقواد ابن القواد
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
هدَّم مدرسة ” الرسول العربي “
الابتدائية بالصحوات
جاء بجحافل الزناة
اللقطاء
الملقحة أمهاتهم
بختم الشمع الأحمرلصناديق الاقتراع
الحاملين عفونة شوارع التسول
والبائعين بأسواق العهر
شرف العراق ..
.
ضحكت
الأشجار من ظلها
وسقطت وريقاتها
ضوءً يكاد أن يلفه الأفول
يا ربّة الصبر
إلقميني
إلقميني بالحنظل
وتمتعي أنتِ وملائكتكِ
بفنادقكم ذوات النجوم الخمسة
ودعيني أنا ووهمي
ننام في العراء
نلتحف السماء ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: