الخميس , ديسمبر 3 2020

أنتظرت اقدامك لتتجه نحوي….قصيده للشاعر ونيس المنتصر

أنتظرت اقدامك لتتجه نحوي
لكنك لم تأتي،
علي أن أضع يدي على خدي
واحسرتاه
حتى اقدامي لم تعد لتتحرك،
المسافة الطويلة للوصول اليك عبرتها
والقصيرة
مثل يدك، حينما بخلت بالسلام وتجاهلتها،
الظلال تغادر
حتى التي تحت الأشجار،
“هل نسيت العهد ام حجبت عيناك سحب عن نظري؟!”
تمردت حتى عن أحلامي
ولأن لا حلم تحقق فعلا
الأنفاس الثقيلة،، عميقة وكثيفة،
ولم نتمكن من طردها،، كالدخان،
ولم نستنشقها عميقا،، كرائحة عطر “dunhell”،
فقط “لو هو صحيح مخلص”
ترتدي القفازات والاغطية
بالصدفة ادرك دونما اي تدقيق
انك قد سقطت اكثر من مرة
اعتقد انني احبك
لهذا أحاول من انقاذك
لكنك لا تستجيب لذلك
كأنك تخطو
كدمية متحركة
اختفت
أنا الطفل الذي لم يعد يبحث عن موضعها.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: