السبت , نوفمبر 28 2020

ارحلي…قصيده للشاعر علي كركوز

ارحلي…
ثم ارحلي…
وأنت راحلة سيدتي…
لا تنسي أن ترحلي…
ارتحلي وترحلي وارحلي…
ارحلي…
وقشري فوهة ناي حزينة…
وانفخي ريحا في ثغره…
علني أخرج من أحد الثقوب…
كفرح عابر خرج عالسفينة…
ارحلي…
وارمي بالليل في منخل…
وبعثريه على مائدة الليل…
كي يعاشر الليل السنا …
كي أنعم بجنين من احشائهم…
يعم على مقلتي بالسكينة…
ارحلي…
وامتزجي بمخاض البحر…
كقطرة ماء عطشى…
ووبخي الموج على مهل…
إن أعادك لبراكين الشواطئ سنينا…
ولا توبخيه بعنف…
فقد كان يخشى..
أن تضيع في زبد عمقه…
وردة ياسمينة…
ارحلي..
ودعيني أطرح أفكاري القبيحة…
أريد شفة حمراء أنهشها…
أريد نهدا عاريا…
أريد حمل امرأة جريحة…
أريد أن أمزق خجلي…
أريد التحرر من انطوائيتي الشحيحة.

ارحلي…
وانسدلي في صرة الشوق…
وحاصريها كسجين يحاصر قضبانه…
ثم مزقيها…
وانتفضي كالإعصار…
وشقي المدى بصراخ كالبوق…
ارحلي ودعي صرة الشوق ذبلى…
كي تتحرري من ضجيج الشوق…
ارحلي…
كلحن يسبح في عبثية الريح…
كسيل غاضب يلاحق الخرير..
كريشة تلوح ولا تطيح…
قد انتزعت من جناح طائر ذبيح…
كحنجره تهرب من صوتها القبيح…
ارحلي…
لا..لا…لا ترحلي…
اصطنعي الرحيل….
لا تبن لي بكف الرحيل…
ذاك الضريح…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: