عمر الحامدي يكتب :الحل في تونس والوطن العربي بالحوار الموضوعي غير الحزبي وليس بالاحتراب

لابد ان يؤخذ مايجري بتونس بكل الجديه والموضوعية لفساد وفشل كل جهود المتغربين الذين حكموا باسم النموذج الغربي ثم حاولوا اعادة اخراجه بزج الاسلام باسم الربيع العربي
فكان الفشل المبين للتغريبيين والمتأسلمين
* الشعب التونسي ضحى عبر التاريخ وجعل من تونس مركزا حضاريا عبر العصور وبعد الحرب العالمية الثانيةقمعت ثورته التحررية القومية وقطعت جسور اللقاء مع ثورة 23 يوليو بقيادة جمال عبد الناصر ومنع تاسيس حركة تحرير المغرب العربي والتلاحم مع ثورة نوفمبر ثم ثورة الفانح ومنعت الوحدة مع ليبيا 1974 التي وقعها الرئيس الحبيب بورقيبه بقوة الاقليميين والامبرياليين
* اليوم وبفضل تضحيات ووعي الشعب التونس ومن خلال رئيس منتخب باغلبية كبيره تمكن الرئيس قيس سعيد ان ينفض ذلك التاريخ ويستعيد لتونس ارادتها الشعبيه الوطنيه الحره وحتى يكون لهذه المرحله دورها النهضوي تونسيا وعربيا بل وعالميا وفي مواجهة وحشد الخصوم وداعميهم الاقليمين والدوليين
نؤكد على الاتي في اطار تنفيذ المرحله الانتقاليه تغليبا للحوار على الاحتراب بالاتي
اولا____
ان يتبنى الرئيس واجهزة الدوله تنظيم حوار فكري سياسي بين التيارات وليس الاحزاب وان تتشكل هيئه وطنية للحوارالذي يلزم ان ينظر في قضايا مصيرية حضارية وساسيه تؤكد ارادة الشعب
ثانيا _
ان يتضمن جدول الاعمال الاتي
1)
الاسس الوطنية والقومية للمشروع الحضاري العربي الاسلامي
2)
تاكيد حرية وارادة الشعب من خلال المنظور الديمقراطي الذي يقرره الشعب اما
الديقراطيه الليبرالية او الديمقراطية المباشره
3) ان يتم تضمين ذلك في مشروع الدستور ويخضع لاجراءات الاستفتاء والانتخابات القادمه
نامل ان تدرس القوى المختلفه في تونس هذا التصور الذي يحتكم الى العقل والحوار قبل ان تدفع الاوضاع الى الاحتراب ةالخصام غير المبرر بل الخطير جدا
حمى الله تونس وشعبها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: